تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 2253994
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ها انا ذاااا !!
    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل العواصف التي كانت ولا زالت تحاول ..
    أن تقتل المداد في قلمي
    وأن تنفي القصيدة في فمي
    وأن تدمر سعادتي وأملي ..

    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل الرياح التي كانت ولا زالت تحاول ..
    أن تأتي بمدن أحزاني
    و عمائر خواطري
    وتهدم حصون أشجاني ..

    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل الزوابع التي كانت و....

    التفاصيل

    التسامح .

    ·       هذا لا يُجيد التصرف و ذاك لا يُجيد التسامح …
    و بينهما لا يسكن حمام السلام  .
    ·       لكن …
    عندما نعيش التسامح في نفوسنا نظرية و تطبيقاً …
    نكون أكثر راحة و اهدأ بالاً …
    التسامح مزهرية عبقة …
    تزدحم بورود الحب و الاحترام و الود …
    نستنشق عبيرها فتغسل أدران نفوسنا …
    مما يعلق بها من شوائب الكراه....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    امرأة حلم و قلم .

    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف ...
    و يحلم الورق بقبلات قلمه .
    بين مرحلتين ...
    مرحلة دخلت أرشيف الذكريات بكل ما تحمله من سطور و أماني ...
    و مرحلة ...
    ما زالت تحاول أن تكون شيئاً يمكن أن يؤهلها للدخول يوماً ما لذلك الأرشيف .
    بينهما تاه القلم عن سطر الورق .
    و هذه هي ...
    امرأة الحلم ...
    التي تصيب القلب بالحب فتتداعى له بقية الأعضاء بالشجن و الذكرى .
    امرأة ...
    يتشكل جسدها كخريطة وطن تكون به الأشجان مدناً ...
    و الأمل انهاراً من ألق .
    امرأة قادمةٌ من كتابٍ على غلافهِ صورة لخيمة عربية ...
    جلس بها امروء القيس يقدم القهوة للمتنبي ...
    و بقربهما كان عمر بن ربيعة ينشد الشعر لنزار ...
    بمدخل الخيمة ...
    يقف جرير داعياً الجواهري و فاروق جويدة بأن يتقدماه ...
    بطرف الخيمة أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده ...
    كانت الخيمة صفراء ... كرمال صحراء ... يُحيط بها دماء ...
    و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
    كتابٌ ...
    يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم …
    حيث امرأة واحدة ...
    يخلدها شاعر واحد ...
    بقصيدة واحدة .
    امرأة ...
    تنتسب لقبائل تمتهن سبيَّ الحرف لتصنع عقداً للحروف الهجائية ...
    يُباع في سوق عكاظ بمئة قصيدة ...
    و يُعلق على جدار الكعبة كثامن لوحةٍ شعرية .
    امرأة ...
    مولودة في غرفةِ بيتٍ من قصيدة …
    تحتضن ورقة ، تُرضعها قلم ...
    حتى تبلغ عمرها خمسة عشر سطراً ... أو أكثر ...
    فتصل لمرحلة بلوغ نصٍ يعيش مرفوعاً بضمة ...
    منصوباً بفتحة ...
    و السكون دائرة تحيط الحرف بشيءٍ من لغةٍ عربية ...
    تنثر الجمال في فكر من يقرأ ...
    و تعزف النغم في أذن من يسمع .
    امرأة حلم و قلم ...
    ثالثهما حرفٌ ...
    يتشكل كـ (دبلة) خطوبة تُغني عن رأس (جساس) .

                                                       الفيصل ،


    عدد القرائات:83947


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : الخاطرة رائعة جدا الاسم :مراهم 2011-02-27

    العنوان : من الاعماق الاسم :جرح الزمن 2011-02-15

    العنوان : عجييييييييب الاسم :أشجان اليمامة 2011-02-05

    العنوان : ذاكرة الزمن الاسم :أشجان اليمامة 2010-08-15

    العنوان : اكسير العقل الاسم :masroh 2010-02-20

    العنوان : إجتذاب الاسم :جنون الغرور 2008-06-19


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حرب المرتدين .
    انتهزت بعض القبائل التي لم يتأصل الإسلام في نفوسها انشغال المسلمين
     بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) واختيار خليفة له، فارتدت عن الإسلام
    وحاولت الرجوع إلى ما كانت عليه في الجاهلية، وسعت إلى الانشقاق عن
    دولة الإسلام والمسلمين سياسيا ودينيا، واتخذ هؤلاء من الزكاة ذريعة
     للاستقلال عن سلطة المدينة، فامتنعوا عن إرسال الزكاة وأخذتهم العصبية
     القبلية، وسيطرت عليهم النعرة ال....

    التفاصيل

    السجينة :
    مليكة أوفقير


    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …

    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …

    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …

    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …

     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …

    لم تصدر عني في ا....

    التفاصيل

    درس كيمياء

    مشاركات الزوار
    خلف الرماد
    في ظلمات القبور
    وعتمات الدهور
    وغبار القرون .......
    سألت عنك كل أورقة الزمان
    لقد دستها صفحة ..صفحة
    يا ويلتها لقد خانت .....
    كل ما رأيته في دفتر أحلامي
    كان دمية بيد فتاة صغيرة
    توجت نجوم السماء بسحرها
    أضفت عليها الغيرة والغيظ
    _ _ _ _ _ _
    خلف الغيوم ...
    وراء الرماد ...
    أشعلت البراكين....
    ألهبت ألسنة الجري والركوض على
    دربك الطويل
    حلقت بين النجوم ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2022