تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 591794
المتواجدين حاليا : 9


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    زنوبيا تعلن الرحيل .
    زنوبيا
    هل بقى للمكان مكان ؟
    هل بقى للزمان زمان ؟
    اعذريني
    ففي غيابكِ اعشق الاسأله
    ابحث عنك في كل الامكنه
    والازمنه
    فلا ترحلين
    زنوبيا
    تدمر تسأل عن قرابين عشقي
    عن انتظاري وصبري والوله
    وموتي تحت اقدامكِ جواب
    ياسيدة العشق المخلد
    هل بقى في الكون نهار ؟
    هل سكبتي الدم ليل انتظار ؟!
    واحتضار العشق حين يموت
    زنوبيا
    تدمر
    مدينه
    حزينه
    شوارعها ارصفة انكس....

    التفاصيل

    الديمُقراطية .


    (  وَكُلُّ يَدَّعِيِ وَصْلاً بِلَيْلَى *** وَ لَيْلَى لاَ تُقِرُّ لَهُمْ بِذَاكَا ) .
    يتغنى الجميع بالديمُقراطية ...
    من شيوعية الروس قبل سنوات  إلى رأسمالية الغرب .
    و بريطانيا الملكية تفخر بأنها موطن الديمقراطية الأول ...
    و أن الديمقراطية بها ولدت و فيها ترعرعت ..
    و فرنسا الجمهورية و الجمهور و الشعب شيء واحد إذاً فهي
    ديمقراطية و هي تزهو بأنها البلد الأ....

    التفاصيل

    إليها في يوم تخرجها .
    ·       الأربعاء : 6 / 6 / 2001 حفل تخريج الدفعة الأولى من جامعة الشارقة .
    ·       الإهداء : إليها … و إلى كل من تخرجت ذلك العام وكل عام .
    ------
    ·       للحروف الأبجدية …
    و الأرقام الحسابية …
    في مرحلتك الابتدائية …
    لساعات تمشيط شعرك الجميل ...
    و تصفيفه لجديلتين … كل صباح …....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    قريتي الراحلة .

    ·       قريتي …
    يا تلك البقعة الصغيرة المنتشرة في شرايين نفسي …
    كانت منازلك القديمة و طرقات الضيقة تحتل صفحات ٍ كثيرة من كتاب قلبي …
    كانت فوانيس السهرة التي تجمع شبابك ليلاً تعذبني في غربتي …
    تهز مشاعري و تشعل شمعة الذكرى في ليل و حدتي .

    ·       كنت أتذكر كثيراً طيبة اهلك و حسن نياتهم و نقاء نفوسهم ...
    و طهارة محبتهم لبعضهم و مساعدتهم لبعض ...
    عندما أشعر أن الوجود قد اختفى منه الحب و الوفاء و الإخلاص …
    كنت أتذكر هوائك العليل عندما تلفح الحرارة تقاسيم وجهي …
    و عندما كانت تخطر ببالي المرأة أتذكر فتياتك يا قريتي …
    أتذكرهن عندما ينهضن مبكراً للعمل بمزارعهن ولجلب الماء من البئر لأهلهن .

    ·       أتذكر ذلك الحجاب الذي كان يستر وجوههن ...
    و ذلك الغطاء الذي يغطي رؤوسهن …
    أتذكر شبابك الذي كانوا يمتلأون قوة و نشاطاً و رجولة …
    أتذكرهم و عندما أتذكر كل هذا أزداد رغبة في الرجوع إليك .

    ·       و ها أنا عدت إليك …
    و كم تمنيت أني لم أعد ؟…
    احترقت صفحات الذكريات الجميلة ...
    التي كنت احفظها عنك في كتاب ذكرياتي ...
    فلم تعودي قريةً … يا قريتي …
    فلم أجد بُداً من أن أخاطبك ... يا مدينتي ...
    لقد تغير كل شيء منازلك القديمة أصبحت قصوراً ...
     و عمائر تضايق السحب بالسماء و هوائك العليل ...
    اختلط مع بقايا نفايات المصانع القريبة منك ...
    لم يعد هنالك شجرٌ اخضر …
    المزارع حلت مكانها ملاعب لكرة القدم ...
    و شيوخك لم يعد أحد يجتمع مع الآخر ...
    فالكل أصبح يمتلك مؤسسة لا يهمه سواها … 
     و شبابك الميسور منهم يملك سيارة يلهو بها و يتسابق مع أصدقائه ...
    و الآخر يلعب الكرة و يحلم أن يصبح يوماً لاعباً مشهوراً …
    حتى فتياتك لم يعد هنالك مزارع يعملن بها …
    و الماء يصل إلى المنزل عبر أنابيب المياه …
    و المطبخ يمتلئ بالخادمات و ليس لديهن سوى الجلوس أمام المرآة ...
    و تصفح مجلات الأزياء .

    ·       قريتي الراحلة ...
    أعمدة الإنارة قضت على فوانيسك القديمة ...
    و البيوت الكبيرة الحديثة غطت على منازلك العتيقة ...
    و التقدم السريع قضى على الحب في نفوس من كانوا يوماً سكانك …
    تناسى بعضهم بعضاً و لم يعد أحد يهتم بالآخر …
    كل هذا حصل ...
    عندما أصبح الواحد منهم يتحدث بالهاتف ...
    مع أي شخص في أي مكان بالعالم و هو مستلقٍ على فراشه ...
    و يده تتفقد دفتر شيكاته ( بجيب بيجامته ).

    ·       ها أنا أحمل حقيبتي لأعود من حيث أتيت ...
    لأنني لم أجد ما جئت من أجله …
    لقد أضعت قريتي بداخل نفوس سكان مدينتي …
    وداعاً ، إني راحل … يا قريتي الراحلة . 


                                                                           الفيصل ،


    عدد القرائات:36467


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : كولب ارض الحضارة الاسم :سمل السودانى 2015-03-09


    قوم قرب المركب و خلي الشباب يركب
    ‫
    سوق معاك ،، ومحبوبنا كالكوكب و ما نور ليالينا #وسوق معاك في الرحله شادينا خضرة من ارض المحنة كولب وشايلة من منقة كولب لونا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
    الفصل الخامس
     

    احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة ....

    التفاصيل

    التحلل من الإحرام

    مشاركات الزوار
    دعيني
    دعيني اسافر في غربة

    اجوب الفيافي واعدو القفار
    دعيني اذا ضاق مني الورى

    ومازالت الكف تشكو السوار
    دعيني فقد غاب عني الرؤا

    ولف سديم الظلام المدار
    دعيني لنفسي لقلبي الذي

    احب الوفاء واهدى الزهور
    دعيني لحزني لليلي الطويل

    دعيني اعاقر كأس السكارى
    دعيني فما عدت بعد الأسى

    احب الحياة واهوى الديار<....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017