تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1734382
المتواجدين حاليا : 28


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هذا ما يفعلة نبضك بي .

    إسترجعت رسـائلي
    وفور إسترجاعي لـها
    إنتابني ذلك الشـعور المسـبق
    كم كنت محطمة

    أسرعت الـنظر إلى وجهك
    هذا الوجة الذي هربت بة عن أكوام الحطام
    أحتضن الرسائل إلى صـدري
    لا آمن أي مكان عليها
    كأني أخشى أن ينتزعها أحد مني
    أن ينال من قدســيتها
    كم هي ثمـينة
    لدرجة أني لا أبيح الـنظر إليها

    كـم الساعة الآن ؟
    لا يهم
    معك الأمور معقدة
    لأنك يجب أن تظل مجهول....

    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    أرصفة الأشجان .

    على أرصفة الأشجان
    لا زال قلبك
    يستقبل القادمين
    مني إليكِ
    و يعلن أن المسافات تقترب الآن
    و أن الضياع الذي كان جبلاً من ألم
    لا يستطيع
    مواجهة اللحظة الصفر
    عند بدء اللقاء
    ***
    كم عنكِ يسألني الواقع ؟
    يا وطن المستحيل
    فأزداد في الإندفاع إليك ؟
    اخترق الزجاج مثل الشعاع
    لتعانق عينيّ عينيك
    و مثل ( رنين أجراس الكنائس )
    يكون صوت الأقراط بأذنيك
    في سهرة شجنالتفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    أمطار الحنان .

    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .

    ·       الدموع حبات من اللؤلؤ تخرج من أعيننا لتكشف عن كنز الإنسانية ...
    الذي مازلنا نحتفظ به بين ضلوعنا .

    ·       دموعك قد تغلب فجأة دون أن تدري ربما لحزنٍ و ربما لفرح ...
    ( و هنالك أسطورة تقول أن دموع الحزن مالحة أما دموع الفرح فالعكس ) .

    ·       دموع الحزن :
    عندما تخرج من عيوننا ...
    تخرج ليست مجرد مليمترات مكعبة من الماء المالح فقط
    بل تخرج مثقلة بالأحزان تحملها بعيداً عن نفوسنا ...
    و تغسل أعيننا من نظرة السواد و تبقيها بيضاء ...
    لنبدأ من جديد ننظر للحياة بمنظارٍ ابيض ...
    و تمسح من قلوبنا ما علق بها من كآبة و حزن .

    ·       دموع الفرح : تخرج كبركان لكبت شديد بداخلنا …
    لشوقٍ للعزيزٍ حضر بعد طول غياب ...
    أو لكثرة الآمال والأماني و ما يعيقها من صعوبات تظل تتصارع بداخلنا ...
    حتى نحقق ما نصبوا إليه ...
    عندها تكون ثورة بركان الـعيون و ما تقذفه من حمم الدموع .

    ·       تلك الدموع يظل احتياجنا لها دائماً ...
    وسط ما نحن فيه من مشاكل و هموم و تمزق العواطف بداخلنا و من حولنا …
    ( و ما اقسي أن ترى عينناً تغرقها الدموع حزناً ...
    و أنت تقف عاجزا حتى عن أن تمد له طوق النجاة ).

    ·       الدموع لا يعرفها إلا من كان يحمل بداخله و لو ذرة من إنسانية ...
    لهذا علينا إذا لم نبكي منذ مدة
    سواء لمنظر محزن أو مواساة لصديق أو لحزن على فقيد .

    ·       إذا لم نبكي …
    فعلينا فوراً أن نبحث بداخلنا عن إنسان كان …
    فربما نجده قبل فوات الأوان .

                                                                         الفيصل ،


    عدد القرائات:57571


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ابداع الاسم :سميني 2010-07-31

    ابدعت هنا سيدي فمن منى لا تدمع عيناه

    العنوان : الدموع هى هبه من الله الاسم :نور الامل 2007-09-29

    الدموع هى هبه من الله منحها للانسان حتى يكشف ما بداخله من حزن او فرح ويسطتيع التعبير عما بداخله وانا عاجزه عن شكرى لك على هذه الكلمات الرائعه جدا

    العنوان : نعم .... الاسم :hanan 2007-03-26

    نعم الدموع شيئ مهم أنا أعتبرها صديقتي العزيزة , لأنها وحدها أستطيع التعري أمامها , ووحدها هي تعبر عما أشعر به و تشعر بما أشعر به و اللدين ليست لهم دموع هم جبابرة

    العنوان : إلى السيد الفيصل الاسم :زينب 2005-03-07

    كتابات رائعة والدموع ليست ضعف بل قوة لأنه نعمة من النعم الكثيرة علينا ولكن يجب علينا أن نعرف بحضرة من نبكي لأن الدموع غاليه لا نذرفها إلى أمام من يستحقها


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    سقيفة بني ساعدة .
     ما إن علم الأنصار بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى اجتمعوا في سقيفة
     بني ساعدة يتشاورون ولا يدرون ماذا يفعلون، وبلغ ذلك المهاجرين فقالوا :
    نرسل إليهم يأتوننا، فقال أبو بكر بل نمشي إليهم، فسار إليهم ومعه عمر بن
     الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح؛ فتراجع الفريقان الكلام وكثر الجدل واللغط بين
    الفريقين حتى كاد الشر يقع بينهما أكثر من مرة، فقال بعض الأنصار منا أمير
    ومنكم....

    التفاصيل

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    نقل المياه إلى البيوت

    مشاركات الزوار
    من المسئول .
    هل هي حقيقة أم وهم تلك المشاعر التي تعتري القلب عندما يرسم له القدر لقاء المحبوب , وهل نحن نظلم القلب عندما نحمله حب شخص لا ندري ماذا كتب القدر لهذا الحب فبعد أن كان ذلك القلب يحمل هم من يعيش به ويحمل أحاسيسه أصبح يحمل أحاسيس غيره.
    وهل نحن حقامسؤلون عن عذاب قلوبنا عندما نشير لها بحب من نحب ومن ثم بعد ذلك نحمله معنا عذاب قد يكون هو بعيد عنه.
    لقد كتب لي صديقي أن العقل هو الطريق الوحيد لمعرفة ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020