تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1952323
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    نيران الصمت .
    نيران الصمت تحرقني .... ,,
    احاول الكلام
    فأرى بأن الصمت يسبقني ....
    كلام ثقيل .. بارد....
    يؤلم الأوصال .... يثلجني...
    لا أعلم يا حبيبي
    لماذا باتت كلمات الحب مطويه
    لماذا لم يعد للحب عنوان أو هويه
    لماذا أمست رسائلك تحيرني...
    وتقلقني..
    لقد ولدت قويه .. صلبه .....
    قادره على مواجه الصعب
    ورغم قوتي وصلايتي
    إستطعت ان تدمرني..
    أين أيامنا ... أين أحلامنا.... <....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    قبل عام .
    مقدمة : من قال أن الحب للحبيب الأول لم يكن على حق .
    الإهداء : إلى الأخت العزيزة ( معاناة القلوب ) .
    ------------
    في مثل هذه الليلة
    قبل عام
    أعلنت عليك الرحيل
    و قذفت بكل أشيائك من نافذة قلبي
    و أغلقت الستارة
    ليعم للألم ظلام
    قبل عام
    في مثل هذه الليلة
    كان يجمعنا مكان
    و حب أنتهي قبل الأوان
    قبل عام
    كنت أظن بأن حبك خالد
    و أنني سأكون و الحزن واحد
    قبل عامالتفاصيل

    مساحة للركض .
    مقدمة : منكِ إلى أين المفر؟ .
    إهداء : إلى من ملَّ الركض في كل الدروب .
    ---*---
    اركض ...
    أمــامك مســاحة للركض ...
    لا ... تنظر خلفك ...
    فربما وأنت تركـض … تتعـثر ...
    اركض ...
    بقـدر ما تسـتطيع ...
    اركض ... اركض ... اركض ...
    أيها القـلب …
    فالذكـريات ... تركض خلفك ...
    تريد أن تعيدك ...
    إلى سجن الماضي من جديد ...
    اركض ...
    ( فالمسـتقبل أمامك …
    والماضي …....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    أمطار الحنان .

    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .

    ·       الدموع حبات من اللؤلؤ تخرج من أعيننا لتكشف عن كنز الإنسانية ...
    الذي مازلنا نحتفظ به بين ضلوعنا .

    ·       دموعك قد تغلب فجأة دون أن تدري ربما لحزنٍ و ربما لفرح ...
    ( و هنالك أسطورة تقول أن دموع الحزن مالحة أما دموع الفرح فالعكس ) .

    ·       دموع الحزن :
    عندما تخرج من عيوننا ...
    تخرج ليست مجرد مليمترات مكعبة من الماء المالح فقط
    بل تخرج مثقلة بالأحزان تحملها بعيداً عن نفوسنا ...
    و تغسل أعيننا من نظرة السواد و تبقيها بيضاء ...
    لنبدأ من جديد ننظر للحياة بمنظارٍ ابيض ...
    و تمسح من قلوبنا ما علق بها من كآبة و حزن .

    ·       دموع الفرح : تخرج كبركان لكبت شديد بداخلنا …
    لشوقٍ للعزيزٍ حضر بعد طول غياب ...
    أو لكثرة الآمال والأماني و ما يعيقها من صعوبات تظل تتصارع بداخلنا ...
    حتى نحقق ما نصبوا إليه ...
    عندها تكون ثورة بركان الـعيون و ما تقذفه من حمم الدموع .

    ·       تلك الدموع يظل احتياجنا لها دائماً ...
    وسط ما نحن فيه من مشاكل و هموم و تمزق العواطف بداخلنا و من حولنا …
    ( و ما اقسي أن ترى عينناً تغرقها الدموع حزناً ...
    و أنت تقف عاجزا حتى عن أن تمد له طوق النجاة ).

    ·       الدموع لا يعرفها إلا من كان يحمل بداخله و لو ذرة من إنسانية ...
    لهذا علينا إذا لم نبكي منذ مدة
    سواء لمنظر محزن أو مواساة لصديق أو لحزن على فقيد .

    ·       إذا لم نبكي …
    فعلينا فوراً أن نبحث بداخلنا عن إنسان كان …
    فربما نجده قبل فوات الأوان .

                                                                         الفيصل ،


    عدد القرائات:60387


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ابداع الاسم :سميني 2010-07-31

    ابدعت هنا سيدي فمن منى لا تدمع عيناه

    العنوان : الدموع هى هبه من الله الاسم :نور الامل 2007-09-29

    الدموع هى هبه من الله منحها للانسان حتى يكشف ما بداخله من حزن او فرح ويسطتيع التعبير عما بداخله وانا عاجزه عن شكرى لك على هذه الكلمات الرائعه جدا

    العنوان : نعم .... الاسم :hanan 2007-03-26

    نعم الدموع شيئ مهم أنا أعتبرها صديقتي العزيزة , لأنها وحدها أستطيع التعري أمامها , ووحدها هي تعبر عما أشعر به و تشعر بما أشعر به و اللدين ليست لهم دموع هم جبابرة

    العنوان : إلى السيد الفيصل الاسم :زينب 2005-03-07

    كتابات رائعة والدموع ليست ضعف بل قوة لأنه نعمة من النعم الكثيرة علينا ولكن يجب علينا أن نعرف بحضرة من نبكي لأن الدموع غاليه لا نذرفها إلى أمام من يستحقها


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    في المدينة .
    عاش أبو بكر في المدينة حياة هادئة وادعة، وتزوج من حبيبة بنت زيد بن خارجة
     فولدت له أم كلثوم، ثم تزوج من أسماء بنت عميس فولدت له محمدًا.
    ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله عليه وسلم) في المدينة، بل كان أقرب
     الناس إليه حتى تُوفي (صلى الله عليه وسلم)  في (12 من ربيع الأول 11هـ
     3 من يونيو 632م).
    كان لوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وقع شديد القسوة على المسلمين<....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    شارع الستين (صلاح الدين)

    مشاركات الزوار
    و تظلُّ بابَ الله
    و تظلُّ بابَ الله

    يا سيِّدي ... كلُّ الحقائق ِ أينعتْ

    في راحتـيـكَ و هُنَّ منكَ سواطعُ

    كم ذا غدوتَ إمامَ كلِّ فضيلةٍ

    و صـفـوفُ هـديـِكَ للسَّماء ِ شـرائــعُ

    و إلـيـكَ تـخـفـقُ في هـواكَ كواكبٌ

    و للثم ِ ركبـِكَ نـبضُـهُـا يتسارعُ

    و صداكَ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2021