تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1881194
المتواجدين حاليا : 10


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هل لي بأي شئ منك .
    رسالة في ليلة التنفيذ
    قطرها قلبي
    حرف
    حرف
    .
    .
    .
    هل لي
    أرجوك
    أتوسلك
    هل لي بنصف همسه
    أصرفها في تلافيف الدهر الفاني
    أبيع عمري لأجلها
    أحملها في طيات كياني
    وأحرسها من طيوف قلبي الهائج وثوراني
    هل لي بنصف نظره
    أمسح بها ما فاتني
    من لحظات الشوق بقربكِ
    وأسعد بها جنبات متعبه لوجداني
    هل لي بنصف إبتسامة
    أغرزها في شريان القلب
    علها في يوما....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    محطات الرحيل .
    محطات الرحيل
    ترحب بك
    إقطع تذكرة مغادرة لقلبي
    اجلس بمقعدك
    على قطار اليأس
    سيحملك عني بعيداً
    إلى هناك
    إلى مدن الذكريات
    حيث لا مطر لحب
    ولا شجر لأمل
    ستعيش
    موشوماً بالألم
    تحمل جنسية ضائع
    و تتسكع
    على أرصفة الأحزان
    الغربة هناك
    ستجعلك غريباً هنا ©<--- قلبي

    الفيصل ،
    ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.

    *
    قلم صغير ...
    بين قضبان أصابع ...
    تمارس التسكع به بين سطور الورق ...
    ليرسم حرفاً خلف حرف ...
    يقف حيناً على حافة السطر ...
    و حيناً يتخطى السطر ...
    نحو فراغِ لا مستقيم ...
    فتسبح الكلمة ...
    في شيءٍ من عشوائيةِ الإمتداد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ مُجهد ...
    يمتطيءُ خياله ويُنشد :
    هل لي بين الكُتّاب مقعد ؟!..
    يُجاوبه الصدى كاااان لك بينهم مقعد.
    *
    قلمٌ صغير ...
    يختنق بين سبابةٍ وإبهامٍ ...
    على منصة وسطى ...
    يترنحُ محتضراًً ودمه ينزف حبراً ...
    مُشكلاً على أرض الورق جريمة نصٍ ...
    شهودها ... عيون تقرأ ...
    وقضاتها ... قلوب قد لا ترحم.
    *
    قلمٌ صغير ...
    ضحية كاتب فقد الفكرة ...
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.
    فأصبح عاطلا بلا جمُلة.

                                                       الفيصل                                                      

              

           

     

     
     

     

     

     


    عدد القرائات:48895


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رائعة الاسم :هاجر 2009-12-13

    ليس لقلم صغير شيد ذكراه في نفوس احبت الكثير مما قال و لم تفهم الباقي فسار في زمن ابكم و مات على ضفاف احلام لم تحقق
    شكرا فالشعر رائع

    العنوان : نص فهمته ونص لا!!!! الاسم :سميه الاسمريه 2009-10-17

    صراحه أنتو يالمثقفين في عالم ثاني مدري وش انتو تقولون بسم الله عليكم نفسي اصير مثلكم وش أقرأ

    العنوان : اعجاب وتقدير الاسم :بلا فكرة 2009-10-13

    رائع ما ترجمت عن قلمك الصغير ..وكأنك ..تواجهنى بمرآة ...أرى فيها نفسى وروح قلمى المقصوف

    اسجل اعجابى ايها المبدع الرائع سلمت وسلت اناملك وترجماتك الصادقة

    العنوان : القلم الحر الاسم :علي الشريف 2009-10-11

    شكرا جزيلا ايها الكاتب وسلمت يداك .
    القلم في الواقع مثل السيف تماما كيفما تستطيع ان توجهه يسير ( سواء في جرح او مدح )
    بإختصار شكرا ع الاستعارات القويه المستخدمه في النص

    العنوان : رردود الحاضر الاسم :بلاء 2009-07-07

    الحزن القديم امسيه والعالم الجديد اروع صفه في البدايه احب ان اشكر هذا الموقع الكريم في العطاء واحب ان اشارك فيه كشاعر عراقي للشعر الحر

    العنوان : الافتراس الاسم :بلاء 2009-07-07

    ان الكون الخلاق يثير اعجابي ولكن هل من الممكن ان الكون هو خلق الباري ان الانسان هو الذي يفكر من خلال الرؤى الفريده الطفيفه التي تتجسم من بين الاصابع دون رؤياها

    العنوان : اســــ الحب ــــير الاسم :اســــ الحب ــــير 2009-06-21

    يراودني سؤال............................. ايحب الانسان لكي يشقي ام انه يشقي حتي يجد الحب ؟ .............. اري من بين عينيك قصور احزاني ابيت مرتعدا من قسوة برد عينيك التمس فرحا كلما لاذت شفتيك تدمر وتعصف اردتك ان تكوني مملكتي بغير ذهبا او لاليء تبرق وددت قلبك وطني وعينيك مسكني اردت براحت يديك ازيل شقاء همي واحزن ندمي علي حبك يكسوه رماد ياسي وحرماني

    العنوان : إبحار الاسم :بحر 2009-04-29

    أحببت البحث في عالم الإبحار .. لأعمل مدونتي .. و أثناء كتابه الموقع .. ظهر أن هذا البحر تم الإبحار عليه ..!
    لم أحزن .. لأن الشخص المبحر عليه .. ذات فكر واعي و ذات فكر نابض .. لكنه من الأفضل أن يلتمس طريقاً .. يحتوي على موازنه العقل مع العاطفة ..
    على كل حال لا أريد التدخل في شخصيه هذا القاريء .. وإنماً أقول وفقك الله ..
    و آن لي الآن .. البحث عن مكان يحتوي حبوري .. في بحر آخر ..
    مبحرة في الحياة ..

    العنوان : عذرا ايها القلم الاسم :whwh 2009-04-14

    عذرا ايها القلم فاخينا الفاضل لم يقصد ان يقبحك
    غير انه يصف سجنا لك بين انامله وتخيل لك عملا لاتحسنه وانا اعلم انك ماكنت يوما سجينا رغم القضبان التى قد تحجز ممسكك ورغم الالام التى قد تعصف بمحركك فانت دوما حر بايدى احرار
    تجلب للخائن عار وتعطى المحسن كل فخار عذرا لك مما قال صاحب غريب الافكار ...
    وشكرا

    العنوان : تعليق =) الاسم :awraD 2009-03-23


    منذ زمن طويل , غبت عن ها هنا
    عدت لاجد رائحة الابداع وقد ازدادت
    اشتعالاً, تعبّق المكان و روح الفكر
    وتتبختر عرائس الخواطر , على سطور من ذهب ..
    هنيئا لهنا بـ القبطان الفيصل
    وهنيئا لك بذلك المركب المذهل

    دمت بود ,
    ولا زالت روح الفكره تحوم حول هذا المكان
    استطيع ان استقرأ مداراتها بدقة ,


    ملاحظه عابره \ ثابتة

    لابد للصغير ان يكبر , لا تخشى شيئا =)


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    محل لبيع المصوغات الذهبيبة

    مشاركات الزوار
    جــنون الـــحــب
    جنون الحب

    إذا قالوا
    إني مجنون بحبكِ
    فقد صـدقوا
    وإذا قـالوا
    بأني وليد الحب منذ عرفتك
    فـقـد صـدقـوا
    فـبـكِ تـهـيـجـت أشـجاني
    وبـنـيـت قـصـر أحلامـي
    عـلـى سـحـابـةٍ
    تـجـعـلـنـي أُحـلـق في سـمـاء وجـدانـي
    فلـولا عـيـنـاكِ
    مـا كـتـبـتُ أشـعـاري
    فـبـكِ تـجـمـعـت مـشـاعـري
    وحـسـيـتُ بـوجـدانـي
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2021