تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 721656
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إلا أنتِ .
     كلّ شئ قابلٌ للقياس
    الاّ (أنتِ) في الجسد !! 
     كلّ شئ عداكِ ، يبداً من نقطة.
    ويستطيل !! الاّ أنتِ
    تبدأين من (لامكان)..
     يا  رابعة المستحيل
     ***
    محاصرٌ بكِ
     تهدّج (الليل) بصوتي
    يُنادي
    في بقائك (موتي) وفي وداعكِ (ليل)
    *** هُنا مبضعُ للجراح...
     يسكنُ في (الوريد)...
     يتشرنقُ سكيناً (متقوّس النصل) قاطعاً...
    حبل ....

    التفاصيل

    إليها في كل يوم عيد .
    ·       من مدينتي التي تسكن رياض الصحراء …
    و تمشط شعرها كل صباح على الرمال الصفراء …
    إلى مدينتك الشارقة على ساحل الخليج …
    و التي تستحم كل صباح بمياه البحر …
    و تزين ضفائرها باللؤلؤ و المحار …
    ·       من أسنمة الجمال … إلى سواري المراكب …
    ·       من ورد الخزام إلى صدف البحار …
    ·....

    التفاصيل

    قارئة الفنجان .
    ( من وحي قصيدة قارئة الفنجان )
    أشرب قهوتك
    يا ولدي
    و اعطني الفنجان
    قلبت فنجان قهوتي
    حملته بعد فترة
    خلتها أزمان
    نظرت بداخله
    هناك خطوط سوداء
    تلتف بدهاء
    *
    يا ولدي
    عمرك زروق
    تاه في بحر الهذيان
    و حوريتك مسجونة
    في كهف من مرجان
    *
    يا ولدي
    لا شمس تُشرق
    في عمرك
    إلا وقد كساها
    الليل من الأحزان
    *
    يا ولدي
    مغضوب عليك <....

    التفاصيل

    أجيبيني بلا صوتٍ .

    أجيبيني …
    حبيبتي …
    ( أجيبيني …
    و لا تتساءلي … كيفا …
    و لا تتلعثمي … خجلاً …
    و لا تترددي … خوفا …
    أجيبيني … بلا شكوى …
    أيشكو الغمد …
    إذ يستقبل السيفا ؟ …
    كوني … الموانئ و البحار …
    كوني … الوطن و المنفى ) ...
    كوني … الهدوء و الإعصار …
    كوني … اللين و العنفا …
    كوني … أجمل الأيام …
    كوني … المولد و الحتفى …
    كوني … العفو و الإعدام …
    كوني ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    امرأة حلم و قلم .

    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف ...
    و يحلم الورق بقبلات قلمه .
    بين مرحلتين ...
    مرحلة دخلت أرشيف الذكريات بكل ما تحمله من سطور و أماني ...
    و مرحلة ...
    ما زالت تحاول أن تكون شيئاً يمكن أن يؤهلها للدخول يوماً ما لذلك الأرشيف .
    بينهما تاه القلم عن سطر الورق .
    و هذه هي ...
    امرأة الحلم ...
    التي تصيب القلب بالحب فتتداعى له بقية الأعضاء بالشجن و الذكرى .
    امرأة ...
    يتشكل جسدها كخريطة وطن تكون به الأشجان مدناً ...
    و الأمل انهاراً من ألق .
    امرأة قادمةٌ من كتابٍ على غلافهِ صورة لخيمة عربية ...
    جلس بها امروء القيس يقدم القهوة للمتنبي ...
    و بقربهما كان عمر بن ربيعة ينشد الشعر لنزار ...
    بمدخل الخيمة ...
    يقف جرير داعياً الجواهري و فاروق جويدة بأن يتقدماه ...
    بطرف الخيمة أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده ...
    كانت الخيمة صفراء ... كرمال صحراء ... يُحيط بها دماء ...
    و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
    كتابٌ ...
    يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم …
    حيث امرأة واحدة ...
    يخلدها شاعر واحد ...
    بقصيدة واحدة .
    امرأة ...
    تنتسب لقبائل تمتهن سبيَّ الحرف لتصنع عقداً للحروف الهجائية ...
    يُباع في سوق عكاظ بمئة قصيدة ...
    و يُعلق على جدار الكعبة كثامن لوحةٍ شعرية .
    امرأة ...
    مولودة في غرفةِ بيتٍ من قصيدة …
    تحتضن ورقة ، تُرضعها قلم ...
    حتى تبلغ عمرها خمسة عشر سطراً ... أو أكثر ...
    فتصل لمرحلة بلوغ نصٍ يعيش مرفوعاً بضمة ...
    منصوباً بفتحة ...
    و السكون دائرة تحيط الحرف بشيءٍ من لغةٍ عربية ...
    تنثر الجمال في فكر من يقرأ ...
    و تعزف النغم في أذن من يسمع .
    امرأة حلم و قلم ...
    ثالثهما حرفٌ ...
    يتشكل كـ (دبلة) خطوبة تُغني عن رأس (جساس) .

                                                       الفيصل ،


    عدد القرائات:62717


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : الخاطرة رائعة جدا الاسم :مراهم 2011-02-27

    اعجبتني تلك الكلمات المنسوجه بالابداع ،وابداعك الرائع في نثر تلك الكلمات الممزوجة

    العنوان : من الاعماق الاسم :جرح الزمن 2011-02-15

    من الاعماق ارسلها لك بعد ان توجهت انظاري وجالت على حروفك التي كونت هذه الكلمات الاجمل من رائعة..اهنئك على هذا القلم النابض بالأدب..
    تقبل مروري..

    العنوان : عجييييييييب الاسم :أشجان اليمامة 2011-02-05

    لا اعلم اهو الحنين الذي يسحبني لكلماتك، ام هو الرغبة في منافسة حرفك وكسر جمود حرفي
    فما قرأت جميل وان رحلت اعود لأقرأ حرفك

    العنوان : ذاكرة الزمن الاسم :أشجان اليمامة 2010-08-15

    لازالت المرأة معتركك
    ولايزال حرفك يعاركها
    كيف لا... وهي أجمل لوحاته
    كيف لا وهي ماضيه وحاضره
    كيف لا وهذا القلم لا ينبض الا بها
    تخياتي
    الماضي والحاضر

    العنوان : اكسير العقل الاسم :masroh 2010-02-20

    سيد الحرف قد سلبت عقلي وفكري بفتنة كلماتك ، واني لمقر ببراعة ما يخطه قلمك ، واني لمشتاق الى المزيد ،لان نصك هذا يعتبر وجبة غنية للعقل و الاحساس الجميل . شكرا على هذا العبق الذي جاد به قلمك .و دمت مبدعا.

    العنوان : إجتذاب الاسم :جنون الغرور 2008-06-19



    الصراااحه ...

    ريشة قلمك أصبح لها جاذبية ... لدي ...

    فما أجمل تعبيراتك ...

    وما أجمل تلك الأحرف و الكلمات التي تخطها ..
    أناملك الماسيه ..

    على رمال ذلك المرسى الهادئ ...
    فيالك من رااااائع ... أيها
    الفيصل ...

    فأعترف .. حقاً أنك جذبتني بجميل ...
    حرفك الراااقي ....

    تقبل مروري ...

    مع خالص التحايا القلبيه ....


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    مسجد القبة

    مشاركات الزوار
    هل كان لزاما علينا اللقاء
    هل كان لزاما علينا اللقاء
    حيث تتشابك الايادى والعيون
    وعندما يحين الوداع يرحل القلب مكلوم
    لماذا التقينا هل هو القدر؟
    أن يدمى القلوب بلا رأفة
    أن يجعل من الحزن عنوانا لنا
    أن تصير الأماكن أطلالا
    أن يصبح الحب موتا لا حياة
    أن تتورم أعيننا من السهاد
    والعقل شارد في الخيال
    حيث تنشر الشمس أشعتها على أناس بلا حياة
    فكن رحيما بنا أيها القدر
    فلقد لقينا من حبنا الأهوال
    فلا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018