تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 913022
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هل ستبقى ؟.
    قالت هل ستبقى تحبني
    تماماً كما كنت في الصغر
    وهل سأبقى في ناظريك وردة برية
    يشتاقها الندى وحبات المطر
    وهل رغم إبتعادي وغيابي
    سأبقى لديك محفورة في صفحات النظر
    هل سأبقى حبيبتك
    رغم تجعد ملامحي
    ورغم ما يصيبني من فعل الكبر
    هل أنا ياسمينتك
    التي قطفتها مشاعرك
    وخبئتها في متاهات القمر
    هل أنا أغنيتك
    التي تغنيت بها منذ الأزل
    في دروب العشق والشعر
    هل سأبقى كما....

    التفاصيل

    حديث مع فيروز .

    ·       و يبقى صوتكِ ...
    شجياً ثابتاً ما بين النبض و الأشجان ...
    يأخذنا إلى قلب الذكرى ...
    و تفاصيل الماضي و الحب الذي كان .
    ·       صوتكِ الفيروزي ...
    يسرقُنا ( من عز النوم )  ...
    فلا نملك إلا أن نسافر معه إلى كوكب الأحلام  ...
    ·       صوتكِ المفرط بالشجن ...التفاصيل

    على إحدى الغيمات .

    باردٌ هو الجو ...
    و بداخلي ...
    لهيب الشوق يحرقني ...
    هادئة هي الريح ...
    و بفكري ...
    عواصف الحيرة تأرجحني .
    *
    يا أنتِ ...
    سيدة الفصول ...
    و الطبيعة ...
    ملجأ الروح و الطمأنينة ...
    على إحدى الغيمات ...
    كان لقائي بكِ حالماً ...
    عيناك كانا البرق ...
    شفتاك كانا الرعد ...
    و حديثك المطر ...
    يصبغ الأرض بلون الزهر .
    *
    مطرٌ ...
    تحتضنه غيمة ...
    ت....

    التفاصيل

    صك غفران .

    الرحيل ...
    نهاية لشيء ...
    و بداية لأشياء ...
    هناك ...
    في ( دكانة ) الغيب ...
    من يبيع الأحلام ...
    لكني لا أملك أملاً أدفعه ...
    لأشتري بعضاً ...
    من سراب ...
    هذا ...
    الشيء من قلب ...
    و الذي كان قابعاً بداخلي ...
    أعلن هزيمته ...
    و غادرني ...
    هل لأني غير جدير بحمله ؟ ...
    أم أن نبال الخوف أدمت ضميره ؟ ...
    ( كن لي أو لا تكن شيئاً ) ...
    حتى الحب ...التفاصيل

    سطور وخواطر

    فكرة النسيان .

    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §

    ­§

    ­§

    §

    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §

    §

    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصيل ...
    لم تزل تتنفس ...
    رغم أنها لهواء الوصل ...
    تتحسس .
    ­§

    §

    §

    §

    §
    الماضي حُزن ...
    الحاضر غَم ...
    المستقبل هَم ...
    بينهم أتوه بإنتظار ساعةِ حسم .


    الفيصل ،


    عدد القرائات:46491


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : فكره النسيان الاسم :المستحيل 2005-08-18

    رغم وجود مدينه الذكريات
    فليس لها عنوان
    طرقها محفوفه بالاهات
    واضوئها بريق للعبرات
    اهرب منها للاحزان
    فاشتاق اليها بحنان

    تجذبني رغم مرارتها
    وتأسرني حتى حارتها

    وربما هذه المدينه ...اصبحت أعشقها
    اعرف موقعها ... وينعشني مطرها

    ما زلت اتمنى ليله الرحيل
    لا اعود لها مسافرا هزيل
    بينها اتوه بأنتظار ساعه حسم؟

    اتمنى تقبل مشاركتي وان اكون عضوا هنا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    حادثة الإسراء .
    كانت حادثة الإسراء امتحانا حقيقيا لإيمان المسلمين في صدر الدعوة
     فبعد وفاة أبي طالب عم النبي (صلى الله عليه وسلم) ووفاة خديجة
    زوجة النبي (رضي الله عنها)، وقد كانا نعم العون له في دعوته، وبعد
    ما لقيه (صلى الله عليه وسلم) من إعراض أهل الطائف وتعرضهم له
    وتحريضهم سفهاءهم وصبيانهم عليه -أراد الله تعالى أن يُسرِّي عن نبيه
     فأسرى به إلى المسجد الأقصى، ثم عرج به إلى السماء، ولك....

    التفاصيل

    28

    مشاركات الزوار
    شوق
    شوق إليك ترامى عند كثبانِه الصدى
    ذكرى لقاءٍ تناهى عطرُه أروقةُ المدى
    تنبهرُ الأنا بعشقِ روحٍ رهيفة السُرى
    قلبي ما زال في هواك منخطف الهوى
    بين تأجج اللظى كنّا في عجالة الخطى
    بلقاء روحينا عند شرفة أطلال وربى
    نعاند المسافة والبعد ونتحدى الورى
    مدادٌ من دمعنا شوقٌ في مآقينا سرى
    لا تكفَّ سيوله أو تسلّم بما جرى
    لقاؤنا رقص الحنايا وأوتار نغمٍ وشذا
    جمعَ شتاتنا عند ضفة الوجد وا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019