تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1779054
المتواجدين حاليا : 30


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كلمات لا ترى نوراً .
    الآن أصبحت وحدي...
    كعادتي..أبكي لوحدي..وأتألم وحدي..
    وأنت بعيد..لا تبالي..حتى ببركاني الثائر...
    وعنفوان مشاعري..الخائبة معك دوماً..
    ربما لأني لم أعرفك..إلا بعد فوات الأوان...
    لم أعرفك إلا بعد أن وقعت في شباكك...
    الذي لم تصنعه أنت...
    بل نسجته الحياة لتوقع بي...
    في شِباك المستحيل
    والمستحيل...هو حبك..
    لأن الجفاء في قلبك..طغى على كل ما أملك ..
    وكل ما أرغب بأن يحدث..أو ....

    التفاصيل

    قارورة عطر .
    لا حــبُّ الـنِســـاء  هـوايـتـي................
    ................و لا أســـمُ جـَــدي شــهريـارُ
    لا دون جـــــــوانٍ أمــثـــــــلـهُ................
    ................و لا فـي الـحــبِّ سـمـســـارُ
    أنـا صـــنــفٍ مــن الرجـــــــالِ................
    ................أخافُ في الـعـيـونِ  الأسـفـارُ
    قلبي شـبيهٌ بـقـــارورةِ عـطـرٍ................
    ................تـشــــرب....

    التفاصيل

    حديث مع فيروز .

    ·       و يبقى صوتكِ ...
    شجياً ثابتاً ما بين النبض و الأشجان ...
    يأخذنا إلى قلب الذكرى ...
    و تفاصيل الماضي و الحب الذي كان .
    ·       صوتكِ الفيروزي ...
    يسرقُنا ( من عز النوم )  ...
    فلا نملك إلا أن نسافر معه إلى كوكب الأحلام  ...
    ·       صوتكِ المفرط بالشجن ...التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -

    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات

    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ارزقنا الصبر على مرِّ بلائك ، و الشكر على حلاوة قضائك ، و لا تمتحنَّا بما لا نستطيع ، و لا ترهقنا من أمرنا عسراً ، و اجعل ما نكرهه من الأذى سبيلاً إلى ما تحبُّه من الطاعة ، و ما نرغبه من المعافاة وسيلة إلى ما تطلبه من العمل ، و لا تحرمنا لذَّة مناجاتك ، و لا رقّة الانكسار إلى عظيم ذاتك ، و اجعلنا من أصفيائك ، و احشرنا في زمرة أوليائك ، و لا تكتب علينا ظلم أحد من عبادك ، و لا انتقاص واحد من مخلوقاتك ، و أكرمنا عن مهانة العصيان ، و مذلة الحرمان ، و جبروت الطغيان ، و التبرُّم بالقضاء ، و الشكوى من البلاء ، و فقدان النعمة مع فوات الثواب ، و سعة الرزق مع كثير العقاب ، و صنَّا عن ذلِّ الحاجة إلا إليك ، و عجز التوكل إلا عليك ، و رهبة الخوف إلا منك ، و خداع الأمن إلا بك ، و ضراعة الرجاء إلا لك ، و خضوع العبوديّة إلا لربوبيَّتك ، و هوان الذلِّ إلا لكبريائك ، و اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ، و تذكّرونا بالدعاء ، و خففوا عنا وقع البلاء ، بجميل العزاء ، ربنا إنك رؤوف رحيم .

    ·    إذا قسَّم الكريم عطاياه على المحرومين ، و عفا الرحيم عن أسراه من المذنبين ، و منح القوي حمايته للعاجزين ، و أضفى الحليم رحمته على المتمردين ، أبى له كرمه أن يخصَّ الواصلين إليه دون المنقطعين ، و القريبين منهم دون البعيدين ، و المسرعين إلى تلبيته دون المتخلِّفين ، فما سار من سار إليه إلا بعونه ، و لا تخلَّّف من تخلَّف عنه إلا بقضائه ، و لا عجز من عجز عن الرحيل إليه إلا ببلائه ، و لا أسرع من أسرع في الوصول إليه إلا بمعافاته ، و حسبه من تخلَّف عجزاً ، و تلكأ ابتلاء ، صدق الحب مع صفاء الود ، و عظيم الشوق مع بالغ اللهفة ، و إعلان الطاعة و لو مع العيِّ في البيان ، و إخلاص النيَّة و لو بعد لأي و توان ، و حسبنا منه أنه اللطيف الخبير المنَّان.

    ·    مولاي ... إن المؤمنين بك قد اجتمعوا إليك تلبية لدعوتك ، و وقفوا بين يديك رغبة في مرضاتك ، فاجمعهم على العمل لدينك كما جمعتهم على السعي لعبادتك ، و ارفع عزائمهم للضرب على أيدي أعدائك ، كما رفعت أيديهم في الرجم عند جمراتك ، ونقّ قلوبهم من الضغينة ، كما ألبستهم بياض الثياب، و وفقهم للتعاون على الجهاد ، كما وفقتهم لرجاء الثواب ، و جمِّع قلوبهم عند شريعتك ، كما جمعت أجسامهم عند كعبتك ، و ألهمهم الرحمة فيما بينهم ، كما ألهمتهم بطلب الرحمة منك ، و ردّهم إلينا رسلاً عنك يصلحون ، كما بعثناهم إليك رسلاً عنا يلبُّون ، و فرِّحنا بهم هداة مرشدين ، كما فرحت بهم عصاةً منيبين ، و اجعلهم أيمن وفودك إلينا ، كما جعلناهم أسرع وفودنا إليك ، و اقبلنا بقبولك لهم ، و ارحمنا برحمتك إياهم ، وارض عنا برضاك عنهم ، و تجلَّ علينا بتجليك عليهم ، فهم منا ، و نحن منهم ، و نحن جميعاً عبادك التائبون .

    ·    وقفوا وقوف الراجين ، و نفروا نفور المؤمّلين ، و باتوا مبيت الخاشعين ، و ضحُّوا تضحية الشاكرين ، و رموا رمي المعاهدين ، و تحلَّلوا تحلل المبتهجين ، و طافوا طواف المودّعين ، فيا حسن ذهابهم راغبين ، و يا حسن إيابهم تائبين ، و يا حسن لقائهم طائعين .

    ·    مولاي ... إن في هذه الألوف التي تضجُّ إليك بالدعاء في عرفات ، و منى و البيت الحرام ، عشرات ، و عدوني أن يدعوا لي بالمغفرة و الشفاء ، و أنا أعجز من أن أشكرهم ، و أنت أقدر على أن تثيبهم ، و هم في دعائهم لي و أنا غائب ، أطهر مني في رجائي منك و أنا حاضر ، فإن لم تقبل دعائي لعجزي و تقصيري ، فاقبل دعاءهم لطهرهم و برهم ، و إن لم تقبل تضرعي لتخلُّفي عنك ، فاقبل تضرعهم لتلبيتهم لك ، و أنت أكرم من أن ترفض دعائي و دعاءهم ، و تعرض عن تضرُّعي و تضرُّعهم و أنت البرُّ الرحيم .

    ·       هرعوا مســرعين في زحمة العيش
    .........................طـــــــلابـــاً لـلــبــرِّ و الــحـــسـنـات
    ثـم طـــافوا بالبيت يعـــطون عــــهداً
    .........................بـالـتـزام الإيـمــان و الــــطـــاعــــات
    و انـثـنـوا مــحـــــــــرمـيــن مـلـبِّـيـن
    .........................ســـــــــراعاً إلـى ثـرى عـــرفــــــات
    و قـــفـــوا وقـــفـــــة الأذلاَّء مــــنــه
    .........................مــــازجـــين الــــدعـــاء بـالــعــبـرات
    أعـلــنوا فـي الـجــــمـار عـهـد وفــاء
    .........................لا يـصـيـخـون سـمـعـهـم لـلـغـــــواة
    قــد دعــاهــم لـه ، فـلـبـوا سـراعـاً
    .........................لـيـس يلـقــاهــم بـغـيـر الـــهــبــات
    ربِّ قــد حـلـت بيني و بينهم الـيـوم
    .........................بـرغـم الأشــــــواق و الـحــســـرات
    فـاغـفـرن زلـتـي لــديـــك و بــــــارك
    .........................عــزمــاتـي ، و لا تطل من شكاتي
    و اكـتـبـن لـي عــوداً لـتلك الديـارات
    .........................و فـيـضــاً مـن تـلـكـم الــرحــــمــات
    لـذَّة الـعـيـش طــــــول مــنــاجـــــاة
    .........................الـعــبـيـد لـلـمَـلـك و الـــســــــادات
    و دنــوٌ مــن ســدَّة الـمـلأ الأعــلــى
    .........................بـالــــذلِّ تــــارة و بـــالآهـــــــــــــات
    ضــلَّ مــن يـغـبـط الـبـعـيـديـن عـنـه
    .........................ربَّ عــيــش فــيـه هــــوان الـمـوات

                                                                       
                                                                                     تلخيص الفيصل


    عدد القرائات:60971


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    2

    مشاركات الزوار
    الذكريات
    ترجع بنا ذاكرتنا الى الوراء ونجد فيها اناس حفروا اسمائهم فيها ومهما دارت بنا فلابد من الرجوع الى ذكريات طبعت او حفرت فيها ومهما كانت الدنيا تشغلنا فهناك وقت فراغ نسترجع فيه هذه المواقف هناك شعور بداخلي وريد ان اعبر عنه ولكن الكلمات والاحرف تخونني
    شعور غريب شعور اشتياق وحب والحنان حين اتذكر من احب ولكن لاجده كي اراه واحسه وبدى من حولي يذهبون الواحد تلو لآخر ولا بيدي حيله ولكن مهما افترقن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020