تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 2021874
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حجر الصوان .
    يا زائراً فجري برياحك
    إنتزع حدودي ...
    و أعد لي ذاتي المنهوبة

    إعصف .....
    و اقتلع جذور غربتي
    ودع الجسد
    يعزف العاصفة بلا وجل
    لرياحك مزقت أشرعتي ...
    و أضحيتُ السفر
    وجعي جناحٌ كسرته ...
    بدونه ...
    إحترفت معك التحليق

    اتكدس لك غيوماً ...
    يجتاحني برقك و أتناثر ندفاً
    و أهطل ....
    أهطل ...
    و أهطل

    تمزجني رياحك بالتراب ...
    و لمنبتي أعود....

    التفاصيل

    قوافل الاشياء .
    ليلٌ ...
    يرحل بخداعه …
    و ظلمة أكاذيبه …
    و فجرٌ ...
    يأتي بشمس الحقيقة …
    لتشرق ...
    على سهول الواقع …
    فتموت زهور العشق …
    و هي تحتضن بلهفةٍ ...
    صدر الحزن .
    *
    و تبقى ...
    بعض قوافل الذكريات …
    التي تحمل خزائن الشجن …
    ترفض الرحيل ...
    عن ضفاف القلب …
    قد تمكث طويلاً ...
     و لكن …
    لا بد للقوافل يوماً ...
    من المسير …
    إلى أرض النسيان .
    *
    و ....

    التفاصيل

    رسالة أخيرة.
    هذه هي الرسالة الأخيرة

    مغلفة بورق الشجر

    و مبللة بدموع المطر

    بداخلها سطور ...

    حروفها لن تستطيعي أن تقرأيها

    سوى بقلبكْ

    بها حنين فقد الأمل برجوعكِ سالمةً

    إلى أرض الوفاء

    بها معزوفة نايٍ حزين لأغنية وداع

    و بها قلب أحبك ...

    فوهبتك إياه فلم يعد لي به حاجة.

    *....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    شيء من كتاب

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -

    الفصل الثالث

     

    • من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.
    • لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .
    • في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في فناء الله ، و في متاهات الطريق فقدت غايتي ثم ألفيتها في كتاب الله ، و في زحام الموكب ضللت رحلي ثم وجدته عند رسول الله.
    • لولا رحمتك بي يا إلهي لكنت فريسة الأطماع ، و لولا هدايتك لي لكنت سجين الأوهام ، و لولا إحسانك إليَّ لكنت شريد الحاجات ، و لولا حمايتك لي لكنت طريد اللئام ، و لولا توبتك عليَّ لكنت صريع الآثام .
    • الدين لا يمحو الغرائز و لكن يروِّضها ، و التربية لا تغيِّر الطباع و لكن تهذِّبها.
    • الشهامة أن تغار على حرمات الله ، و النجدة أن تبادر إلى نداء الله ، و الشجاعة أن تسرع إلى نصرة الله ، و المروءة أن تحفظ مَنْ حولك مِنْ عيال الله ، و السخاء أن لا تردَّ لله أمراً و لا نهياً.
    • الكرام يتعاملون بالثقة , و يتواصلون بحسن الظن ، و يتوادّون بالإغضاء عن الهفوات.
    • الفقه أن تفقه عن الله شرعه ، و عن رسول الله خُلُقه ، و عن صحابته سيرتهم و سلوكهم.
    • وفي المآزق ينكشف لؤم الطباع ، و في الفتن تنكشف أصالة الآراء ، و في الحكم ينكشف زيف الأخلاق ، وفي المال تنكشف دعوى الورع ، و في الجاه ينكشف كرم الأصل ، و في الشدة ينكشف صدق الأخوة .
    • لا تغرنك دمعة الزاهد فربما كانت لفرار الدنيا من يده ، و لا تغرنك بسمة الظالم ، فربما كانت لإحكام الطوق في عنقك ، و لا تغرنك مسالمة الغادر ، فربما كانت للوثوب عليك و أنت نائم ، و لا يغرنك بكاء الزوجة ، فربما كان لإخفاقها في السيطرة عليك.
    • احذر ضحك الشيطان منك في ست ساعات : ساعة الغضب ، و المفاخرة ، و المجادلة ، و هجمة الزهد المفاجئة ، و الحماس و أنت تخطب في الجماهير ، و البكاء و أنت تعظ الناس .
    • احذر لئيم الأصل ، فقد يدركه لؤم أصله و أنت في أشد الحاجة إلى صداقته ، و احذر لئيم الطبع ، فقد يدركه لؤم طبعه و أنت في أشد الحاجة إلى معونته.
    • احذر الحقود إذا تسلط ، و الجاهل إذا قضى ، و اللئيم إذا حكم ، و الجائع إذا يئس ، و الواعظ المتزهد (أي الذي يتظاهر بالزهد ) إذا كثر مستمعوه .
    • ثلاث هنّ من عيشة المؤمن : عبادة الله، و نصح الناس ، و بذل المعروف.
    • ثلاث هنَّ من طبيعة المؤمن : صدق الحديث ، وأداء الأمانة ، و سخاء النفس .
    • ثلاث هنَّ من خلق المؤمن : الإغضاء عن الزلَّة ، و العفو عند المقدرة ، و نجدة الصديق مع ضيق ذات اليد .
    • من أوتي حسن الخلق لا عليه ما فاته من الدنيا.
    • المنافق شخص هانت عليه نفسه بقدر ما عظمت عنده منفعته.
    • المنافق ممثل مسرحي ، له كذب الممثل و ليس له تقدير المتفرجين .
    • قيل لخطيب منافق : لماذا تتقلَّب مع كل حاكم ؟ . فقال : هكذا خلق الله القلب متقلباً ، فثباته على حالة واحدة مخالفة لإرادة الله .
    • إن الله يعاقب على المعصية في الدنيا قبل الآخرة، و من عقوبته للمجتمع الذي تفشو فيه المظالم أن يسلّط عليه الأشرار والظالمين ، و إذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق القول فدمرناها تدميراً .
    • الفقير ميزان الله في الأرض ، يوزن به صلاح المجتمع وفساده.
    • أمر الله أن يعطى الفقير حقه و الغني حقه ، فدافع دجاجلة الدين عن حق الغني و لم يدافعوا عن حق الفقير ، و أكل طواغيت الدنيا حق الغني دفاعاً عن حق الفقير ، و الله أعدل الحاكمين .
    • لم يرضهم حكم الله في أموالهم فسلَّط عليهم من يحكم فيها بحكم الشيطان.
    • يتساءلون عنك : أين أنت ؟ . فيا عجباً للعُمْي البُلْه ، متى كنت خفيًّا حتى نسأل عنك ،  ألست في عيوننا و أسماعنا ؟ . ألست في مائنا و هوائنا ؟. ألست في بسمة الصغير و تغريد البلبل ؟ . ألست في خفيف الشجر و ضياء القمر ؟ . ألست في الأرض و السماء ؟. ألست في كلِّ شيء كلِّ شيء ؟. أليست هذه آياتك الدالة عليك ؟. أليست هذه من بدائع صنعك يا أحسن الخالقين ؟. أليست آيات تدبيرك الحكيم بارزة في صغير هذا الكون و كبيره ؟ ، فكيف يسأل عنك هؤلاء إلا أن يكونوا عمياً في البصائر و الأبصار ؟.
    • لم يكن أهل الخير في عصر من عصور التاريخ أكثر عدداً من أهل الشر أو يساوونهم ، و لكن عصور الخير هي التي تمكن فيها أهل الخير من توجيه دفتها.
    • السعيد المحبوب هو الذي يضحك و قلبه باك ، و يغنِّي و نفسه حزينة.
    • لكي يحبَّك الناس أفسح لهم طريقهم ، و لكي ينصفك الناس افتح لهم قلبك ، و لكي تنصف الناس افتح لهم عقلك ، و لكي تسلم من الناس تنازل لهم عن بعض حقك.
    • عذاب العاقل بحبسه مع من لا يفهم ، و عذاب المجرِّب برئاسته على من لم يجرب ، و عذاب العالم بوضع علمه بين أيدي الجهال ، و عذاب الرجل بتحكيمه بين النساء ، و عذاب المرأة بمنعها من الكلام .
    • العواطف تنشئ الدولة ، و العقول ترسي دعائمها ، و الأهواء تجعلها ركاماً.
    • قال الذئب للشاة: ثقي بي فسأقودك إلى مرتع خصب.
      فقالت الشاة : إني أرى بعينيك عظام زميلاتي .
      قال الذئب : لم آكلها أنا و إنما أكلها ذئب غيري .
      قالت الشاة : و هل انسلخت من طبيعتك حتى لا تفعل ما فعلوا ؟.
    • عقل الفيلسوف يبني دولة في الهواء ، و عقل القصصي يبني دولة فوق الماء ، و عقل الطاغية يبني دولة فوق مستودع بارود ، و عقل المؤمن يبني دولة أصلها ثابت و فرعها في السماء.
    • خلود العالِم بعلومه ، و خلود الفيلسوف بتأملاته ، و خلود القائد بفتوحاته ، و خلود النبي برسالته ، و خلود المصلح بصحابته.
    • بعض أصدقائك يريد أن يحسن إليك فيسيء ، فإن كانت اجتهاداً فاعف عنه، و إن كانت غفلة فلا تعتمد عليه.
    • خلق الله المال ليكون جواز سفر إلى الجنة ، فجعلته أطماع الإنسان جواز سفرٍ إلى جهنَّم .
    • لا يؤتى الحقّ إلا من الدخلاء في حشوده ، و الأغرار في قيادته ، و النائمين في حراسته ، و المفسدين في أسلحته.
    • إذا أراد الله أن يسلب من عبد نعمة أغفله عن صيانتها ، و إذا أراد أن يمنحه نعمة هيَّأه لحسن استقبالها ، و إذا أراد أن يمتحنه في نعمة أيقظ عقله وهواه ، فإن غلب هواه عقلَه لم يكن بها جديراً.
    • من تعلَّق قلبه بالدنيا لم يجد لذَّة الخلوة مع الله ، و من تعلق قلبه باللهو لم يجد لذة الأنس بكلام الله ، و من تعلق قلبه بالجاه لم يجد لذة التواضع بين يدي الله ، و من تعلق قلبه بالمال لم يجد لذة الإقراض لله ، و من تعلق قلبه بالشهوات لم يجد لذة الفهم عن الله ، و من تعلق قلبه بالزوجة و الولد لم يجد لذة الجهاد في سبيل الله ، و من كثرت منه الآمال لم يجد في نفسه شوقاً إلى الجنة .

    تلخيص : الفيصل

     

     


    عدد القرائات:74108


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    طلبة معهد المعلمين

    مشاركات الزوار
    رسالتي الاخيرة.
    رسالتي الاخيره الى من كانت سيدتي

    يامن كانت سيدتي
    عذرا ............
    حيث تأخرت في جوابي
    فليس من عادتي ان أتاخر
    جاملتك كثيرا...كي لا اجرحك
    بعد ان اخبرتك بأنني راحل من حياتك
    لكنك أثرت البقاء
    ...... ......

    فما عاد لوجودك في قلبي سببا
    حيث نفذت كل الاسباب
    واصبح حبك ذكرى في طور النسيان
    ونسيانك أمرا لا يحتاج الى تفكير
    او الى كتمان
    ....
    نفـــــــــذت التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2021