تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 952902
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الحب في القلب خالد .
    في مثل هذه الليلة قبل عام
    كانت تجمعني بك أرضٌ واحدة
    وحلمٌ واحد
    ولغةٌ واحدة
    لا يعلمها سوانااا
    ولا يفهمها سوانااا
    ولا يتحدثها سوانااا
    قبل عام
    !!!
    *
    في مثل هذه الليلة قبل عام
    كنت أحياك بلا ألم
    وأحنَُ إليك بلا عذاب
    وأشتاقك بلا دموع
    وأعيش تفاصيل ذكراك بلا شقاءٍ
    أو وجعٍ أو عتابْ
    قبل عام
    !!!
    *
    في مثل هذه الليلة قبل عام
    كان حل....

    التفاصيل

    يارا .

    صغيرٌ كنت ...
    أرسم لوحة ...
    لطفلة بدوحة ...
    بجبينها لمعة ...
    و بيمينها شمعة ...
     اسمها يارا .
    *
    صغيرٌ كنت ...
    أكتب بدفتري قصة ...
    لطفلة بحلقها غصة ...
    تُحب لعبة المستحيل ...
    تسبح في ...
     ( دجلة ) و ( النيل ) ...
    اسمها يارا .
    *
    كَبُرت يا وافي ...
     بحثت عن يارا ...
    من الشرق إلى ( تطوان ) ...
    فلم أجد إنسان ...
    يعرف لها عنوان&....

    التفاصيل

    التآمر .
    أحسنتِ التآمر منذ البداية …
    أنتِ و الطبيعة …
    عندما اتفقتما على الإيقاع بي …
    فأعطاك القمر جماله لوجهك …
    الليل لونه لشعرك …
    الفل عبيره لعطرك …
    النسمة صوتها …
    حين تمر بين الزهور … لصوتك …
    السكون هدوئه لطبعك …
    و كان قمة التآمر …
    عندما أشترك الليل و القلق و الشوق …
    للإيقاع بي بين متون السهر …
    و حسب الاتفاق معك …
    كانت و ما زالت تتأخر الشمس عن الشروق …
    كل شيء ت....

    التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    من التراث العربي
    أن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف الحكمة .
    (علي أبن أبى طالب)

    ·       من يزرع خيراً يوشك أن يحصد غبطة ، ومن يزرع شراً يوشك أن يحصد ندامة (عمر بن عبد العزيز ).

    ·       ما أخاف عليكم رجلين : مؤمن قد تبين إيمانه و رجل كافر قد تبين كفره ، ولكن أخاف عليكم منافقاً يلوذ بالإيمان و يعمل بغيره (عمر بن عبد الخطاب رضي الله عنه) .

    ·       الكلام كالدواء إن أقللت منه نفع و أن أكثرت قتل (عمرو بن العاص) .

    ·       سأل أحدهم أعرابيا ما خير ما يرزق العبد ؟ فقال : عقل يعيش به ، فقيل : وان عدمه ؟ قال : فأدب يتحلى به ، فقيل : وان عدمه ؟ قال : فمال يستره ، فقيل : وان عدمه ؟ قال : فصاعقة تريح منه البلاد و العباد .

    ·       من كرم أصله لان قلبه .

    ·       من إمارات الكرم الرحمة ، و من إمارات اللؤم القسوة .

    ·       أشد الأعمال ثلاثة : الجود من قلة ، الورع في الخلوة ، و كلمة الحق عند من يرجى ويُخاف (الإمام الشافعي) .

    ·       إذا الـمـرء أفـشى سـره بـلـســــانه     و لام عـلـيـه غـيره فـــهـو أحـمـق
    إذا ضاق صدر المرء عن سر نفـسه     فصدر الذي يستودع السـر أضيق
                                      ( الأحنف بن قيس ) .

    ·       العتاب علامة الوفاء ، و سلاح الأكفاء ، و حاصد الجفاء .

    ·       خلق الله تعالى الملائكة من عقل بلا شهوة و خلق البهائم من شهوة بلا عقل وخلق الإنسان من عقل وشهوة فمن غلب عقله على شهوته فهو خير من الملائكة و من غلبت شهوته عقله فهو أشر من البهائم .

    ·       أربعة من خصال الجاهل : من غضب على من لا يرضيه و جلس إلى من لا يدنيه و تفاقر إلى من لا يغنيه و تكلم في ما لا يعنيه (على بن أبي طالب ) .

    ·       لا تستقيم أمانة الرجل حتى يستقيم لسانه و لا يستقيم لسانه حتى يستقيم قلبه (الحسن البصري).

    ·       ثلاثة ليس فيهن حيلة (أي ليس لهن حل ) : فقر يخالطه كسل ، عداوة يداخلها حسد ، ومرض يداخله هرم .

    ·       كذب من قال : الشر بالشر يطفأ ، فأن كان صادقاً فليوقد نارين و لينظر هل تطفئ أحدهما الأخرى ؟؟؟؟؟ إنما يطفئ الخير الشر كما يطفئ الماء النار (لقمان لأبنه).

    ·       أظلم الناس لنفسه لئيم : إذا ارتفع جفا أقاربه و أنكر معارفه و استخف بمن فوقه و تكبر على ذوي الفضل (الإمام الشافعي ).

    ·       لا تصنع المعروف في ثلاثة : اللئيم فأنه مثل الأرض السبخة (الأرض اليابسة) ، الفاحش فأنه يرى أن الذي صنعته إليه إنما لمخافة فحشه ، و الأحمق فأنه لا يعرف قدر ما أسديت إليه .

    ·       المرائي : يكسل إذا كان وحده و ينشط إذا كان في الناس و يزيد في العمل إذا اثني عليه و ينقص منه إذا لم يثن عليه (على كرم الله وجهه ).

    ·       ثلاثة لا يخرجون من ثلاثة : شريف من دنيء ، بر من فاجر ، و حليم من أحمق (الأحنف بن قيس ).

    ·       إذا ارتكبت خطأ و لم تشأ الاعتراف به ارتكبت خطأ ثانياً ، و إذا اعترفت مختاراً بخطئك و ضعت الخطأ في الماضي و وضعت العقل في الحاضر و الحكمة في المستقبل .

    ·       ائتزرت الحزم ، ارتديت الكتمان ، حالفت الصبر ، و ساعدني القدر فأدركت مرادي و حزت ما في نفسي ( أبي مسلم الخرساني عندما سُئل : بأي شيء أدركت ما أدركت ؟).

    ·       أضعف الناس من ضعف عن كتمان سره ، و أقواهم من قوي على غضبه ، و أغناهم من قنع بما تيسر له .

    ·       أربعة لا يثبت معها مُلك : غش الوزير ، سوء التدبير ، خبث النية ، و ظلم الرعية .

    ·       ثلاث يثبتن لك الود في صدر أخيك : تبدأه بالسلام ، توسع له في المجلس ، و تدعوه بأحب الأسماء إليه (عمر بن الخطاب رضي الله عنه) .

    ·       اثنان ظالمان : رجل أهديت له النصيحة فأتخذها ذنباً ، و رجل وسع له في مكان ضيق فجلس متربعاً .

    ·       أظلم الناس : من ظلم لغيره .
    أكيس الناس : من أخذ أهبته للأمر قبل نزوله .
    أحمق الناس : من باع أخرته بدنياه .
    أسعد الناس : من ختم له في أخرته بخير .
    أشقى الناس : من أجتمع عليه فقر الدنيا و عذاب الآخرة .

    ·       كان والله له فضل يمنعه من أن يَخدع،و عقل يمنعه من أن يُخدع (المغيرة بن شعبة عندما سُئل عن عمر بن الخطاب).

    ·       من كان كلامه لا يوافق فعله فإنما يوبخ نفسه (أبن مسعود) .

    ·       إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه فالتمس له عذراً ، فإن لم تجد له عذراً فقل : لعل له عذراً لا أعلمه .

    ·       ستة لا تخطئهم الكآبة : فقير حديث بغنى ، مكثر يخاف على ماله التلف ، الحقود ، الحسود ، طالب مرتبة فوق قدره ، و حليف أدب غير أديب .

    ·       أعظم الناس قدراً من لم يبال بالدنيا بيد من كانت (الحسن بن علي ).

    ·       فضيلة العقل الحكمة ، و فضيلة القلب الشجاعة ، فإذا اجتمعت تكونت فضيلة العدل ، والعدل أساس الملك .

    ·       لا تعامل بالخديعة فأنها خلق اللئام (على بن أبي طالب رضي الله عنه ).

    ·       إذا نـطـق الـسـفـيـه فـلا تُـجـبـه      فـخـيـر مـن إجـابـتـه الـســكـوتُ
    فــــإن كـلـمـتـه فـرّجــت عــنـــه      و إن تـركــتـه كـــمـــداً يـــمــــوت

    ·       الملول ليس له وفاء ، الكذاب ليست له حيلة ، الحسود ليست له راحة ، البخيل ليست له مروءة ، ولا يسود سيئ الخُلق ( الأحنف بن قيس).

    ·       يـخـاطـبـنـي الـسـفـيــه بـكـل قـبـحٍ    فـــأكــــره أن أكــون لــه مُـجــيــبـا
    يــزيــد الــســفــاهـة فــأزيــد حـلـماً     كــعــودٍ زاده الإحــــراق طــيـــبـــا

    ·       الأمة الشجاعة ، والقلوب الكريمة ، تصبر على الجوع أكثر من صبرها على الهوان و الخضوع .

    ·       يكفيك من شرف الصدق أن الصادق يُقبل قوله في عدوه ، ويكفيك من دناءة الكذب أن الكاذب لا يُقبل قوله في صديقه (الأحنف) .

    ·       خير الأصدقاء من أقبل إذا أدبر الزمان عنك (علي بن أبي طالب ) .

    ·       أمتع الأشياء : ممازحة المحب ، ومحادثة الصديق ، و أماني تقطع بها أيامك .

    ·       ستة أشياء تزيد في العمر : الصدقة ، الدعاء ، طاعة الوالدين ، صلة الرحم ، الصلاة بالليل ، و الاستغفار قبل الفجر .

    ·       من كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه قل حياؤه ، ومن قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه (عمر بن الخطاب رضي الله عنه).

    ·       قال بعض الحكماء : الأيام ثلاث ، فأمس صديق مؤدب ، ابقى لك عظة و ترك فيك عبرة ، و اليوم صديق مودع ، أتاك و لم تأته ، كان عنك طويل الغيبة ، و هو عنك سريع الظغن ، فخذ لنفسك فيه ، و غد لا تدري ما يحدث الله فيه ، أمن أهله أنت أما لا ؟ .

    ·       قال أبو الدرداء : أضحكني ثلاث و أبكاني ثلاث : أضحكني مؤمل الدنيا و الموت يطلبه و غافل لايغفل عنه و ضاحك ملء فيه و لا يدري أساخط ربه أم راض ، و أبكاني: هول المطلع و إنقطاع العمل و موقفي بين يدي الله و لا أدري أيؤمر بي إلى الجنة أم النار .

    ·       قال الحكيم قس بن ساعدة :
    أفضل المعرفة : معرفة الرجل نفسه .
    و أفضل العلم : وقوف المرء عند علمه.
    و أفضل المروءة : إستبقاء الرجل ماء وجهه .

    ·       مر إبراهيم بن أدهم على رجل حزين مهموم فقال له :إني سأسألك عن ثلاثة فأجبني : فقال الرجل الحزين نعم فقال إبراهيم : ايجري في هذا الكون شيء لا يريده الله ؟ فقال الرجل :لا ...  فقال إبراهيم أفينقص من رزقك شيء قدره الله فقال الرجل : لا ، قال إبراهيم أفينقص من اجلك لحظة كتبها الله ؟ فقال الرجل :لا ، قال إبراهيم : فعلام الحزن .

    ·       سأل رجل عالماً لما يشكوه من فساد يجده في قلبه فسأله العالِم : هل نظرت إلى شيء فتاقت إليه نفسك ؟. فأجابه الرجل نعم ، فقال : احفظ عينيك فإنك أن أطلقتهما أوقعتك في مكروه ، و إن ملكتهما ملكت سائر جوانحك .

    ·       بلغت العفة في عبدالرحمن بن زياد القاضي الذي ولد في القيروان عام 64هـ و مات بها عام 116هـ ، حداً من الروعة كبيراً يتمثل في قوله :
    إذا رأيت الهدية تدخل دار قاضي ، فأعلم أن الأمانة قد خرجت منها.

    ·       الإيمان أن تؤثر الصدق حين يضرك على الكذب حين ينفعك (عبدالله بن عمر بن الخطاب).

    ·       قال اعرابي : إذا كان الرأي عند من لا يُقبَل منه ، و السلاح عند من لا يستعمله ، و المال عند من لا ينفقه ... ضاعت الأمور .

    ·       قال أحد الحكماء : وقفت يوماً أمام حقول القمح ، فأسترعى نظري سنابلٌ تطاولت في خُيَلاء ، و سنابلٌ أحنت رأسها في تواضع و حياء ، و لكم عجبت حين تلمستها إذ رأيت الأولى فارغة ، و أبصرت الثانية ملأى بحبات القمح . فقلت : كم في حقول الحياة من (سنابل) رفيعة الرأس فارغة ؟!.

    ·        قال ابن القيم الجوزية : العشق داء أفئدة الكرام ، و العشق لا يصلح الأ لذي مروءة طاهرة و خليقة ظاهرة أو لذي لسان فاضل وإحسان كامل أو لذي أدب بارع وحسب ناصع .

    ·       كما قال ابن القيم : الّهَم للامور المستقبليه و الغم للتي في الحاضر و الحزن على شيء ماضي .

    ·       المقصود بأهلاً وسهلاً : أي أَتيتَ سَعَةً وأَتيتَ أهلاً، لا غُربا ، فَاستأنسْ ولا تستوحش. ومعناه أيضاً أهلّ الله بك ، أما مرحباً : أي أرْحبَ اللهُ منزلك .
    والعربُ تقول: مرحَباً وأَهلا، ومعناه نَزَلْتَ رُحْبا، أي سَعَةً، وأَتيت أهلاً لا غُرباء .

    ·       الحروب ثلاثة لم يكن للعرب أعظم منهن :
    حرب بعاث بين الأوس و الخزرج .
    حرب بني وائل و تغلب في مقتل كليب (حرب البسوس) .
    حرب ابني بغيض بين عبس و ذبيان (داحس و الغبراء) .

    ·       أيام العرب ثلاثة في الجاهلية لم يكن أعظم منهن :
    يوم جبلة و يوم كلاب و يوم ذي قار .

    ·       الكيّس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت .

    ·       يقول العرب للجاهل : ما يعرِفُ كوعَه من بوعِه .
    الكوع : رأس الزَّند الذي يلي الإبهام .
    البُوع : ما يلي طَرَفَيْ يدي الإنسان إذا مدّهما يميناً وشمالاً .
    يقال : باعَ يَبوعُ، و قد بُعْتُ الحبلَ بَوْعاً ، إذا قِستَه بباعِك.

    ·       العجيب ان حرف الصاد والجيم لا يجتمعان في كلمة عربية واحدة معاً فاذا اجتمعا فاعلم أنها معربة .

    ·       قرأت أن أعرابيا جيء به إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة اتهم بارتكابها , فلما دخل على الوالي أخرج كتاباً ضمنه قصته , و قدمه له و هو يقول : هاؤم اقرؤوا كتابيه ، فقال الوالي : إنما يقال هذا يوم القيامة ، فقال الأعرابي: هذا و الله شر من يوم القيامة ، ففي يوم القيامة يؤتى بحسناتي و سيئاتي , أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي و تركتم حسناتي .

    ·       عش ما شاءت فإنك ميت , و أحب ما شاءت فإنك مفارق , و أعمل ما شاءت فإنك مجازي به .

    ·       قال عمر بن الخطاب : الاستقامة أن تستقيم على الأمر و النهي ولا تروغ روغان الثعالب .

    ·       قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أعظم الكرامة ، لزوم الاستقامة .

    ·       قال وهب : إذا استطعت أن لا يشغلك عن الله أحد ، فافعل . و قال أيضاً : لا يكون همّ أحدكم في كثرة العمل ، و لكن ليكن همه في إحكامه و تحسينه ، فإن العبد قد يصلي و هو يعصي الله في صلاته وقد يصوم و هو يعصي الله في صيامه .

    ·       علامات :
    1- من علامة علو الهمة ألا ترضى لنفسك من كل شيء إلا بأحسنه.
    2- من علامة الزهد ، أن تعرض عن الدنيا و هي مقبلة عليك.
    3- من علامة الكرم أن تكون للبذل فيما لا يتحدث عنه الناس أسرع منك للبذل فيما يشتهر أمره بينهم.
    4- من علامة العظمة أن تزداد ثباتاً في الطريق الصحيح كلما ازدادت فيك المتاعب.
    5- من علامة الحكمة أن تحمل نفسك على ما تريد أن تدعو الناس إليه.
    6- من علامة حسن الأخلاق ، أن تكون في بيتك أحسن الناس أخلاقاً.
    7- من علامة الإخلاص أن يهمك الرضا عما تعمل، قبل أن يهمك الرضا من الناس.
    8- من علامة الصبر ، ألا تكثر من الشكوى للناس .
    9- من علامة الشكر ، أن تخجل من التقصير مع من أحسن إليك.

    ·       من صبر غَنِم ، و من لم يحْلم ندم ، و من سكت سلِم ، و من أعتبر أبصر و من أبصر فهم و من فهم علِم .

    ·       لا يكمل الإنسان حتى يكون فيه ثلاث خِصال :
    - يقطع الرجاء مما في يد الناس .
    - يسمع شتم نفسه و يصبر .
    - يُحب لغيره ما يُحب لنفسه .

    ·       سُئل أحد الحكماء : ما الشيء الذي لا يُحسن أن يُقال و إن كان حقاً ؟ فأجاب : مدح الإنسان لنفسه .


    عدد القرائات:318216


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نسبه وصفاته ونشأته .
    هو عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد
    بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي، وينتهي نسبه إلى فهر بن مالك
    بن النضر بن كنانة، ويلتقي في نسبه مع النبي (صلى الله عليه وسلم)
    عند مرة بن كعب، وينسب إلى "تيم قريش"، فيقال: "التيمي".

    كان أبو بكر يُسمَّى في الجاهلية "عبد الكعبة"؛ فسماه النبي
    (صلى الله عليه وسلم) :
    عبد الله، ولقّبه عتيقاً لأن النبي (صلى الله عليه وسلم)&....

    التفاصيل

    حتى لا تكون كّلاً :
    عوض بن محمد القرني

    من أهم القواعد التي يجب اتباعها في بناء العلاقات مع الناس ما يلي :



    أصلح ما بينك وبين الله يصلح الله ما بينك وبين الآخرين .

     أثبتت الدراسات النفسية أن لكل إنسان نمطا خاصا به ، و أن الأنماط عموما هي : إما نمط صوري أي الإنسان ينظر للعالم و يتعامل معه من خلال الصورة أو نمط سمعي أي ينظر للعالم و يتعامل معه من خلال الكلمة المسموعة أو صاحب نمط إحساسي....

    التفاصيل

    الأرض ورد

    مشاركات الزوار
    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء
    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء
    الـفـكرُ حسـنـُكِ فاقَ الشَّرقَ و الـغـربـا

    و أحرفي فـيـكِ كمْ ذا أورقـتْ حُـبـَّـا

    ما عدتُ لـُبـَّـاً و لكنْ حين يطرقُني

    هواكِ أملكُ مِنْ هذا الهوى الـلُّبـا

    ماذا خسرتُ و أنتِ شهدُ قافيتي

    و بلسمي منكِ أعطى العَالَمَ الطِّبـا

    زهراءُ كلُّ عروق....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019