تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 913022
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسام .
    ماما أعطيني لونا أحمر
    لونا أصفر
    أزرق ، بني ، زهري ، أخضر
    ماذا ترسم يا طفلي ؟
    ابتسم وقال
    لا أدري
    تعجبني خطوط الألوان
    قد أرسم يا ماما قمرا
    يشرب من ماء النهر الأخضر
    وأنثر فوق مياه النهر
    نجوما من قطع السكر
    وسأرسم شجرا أزرق
    ينبت حلوى، ينبت لعبا
    يصنع ثمرا حلوا حلوا
    قد يطعم ألفا أو ألفان
    وزهورا تلعب في البستان
    وتحلق بجناح أحمر
    وتغني أعذب ....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    همسة .
    ·       كم ستصبح حياتنا قاسية ؟...
    لو أننا نظرنا لها بنظرة متشائمة ستصبح حياتنا صحراء قاحلة جافة خالية ...
     من واحات الحب والأمل ، تصبح حياتنا كزورق تتقاذفه أمواج الحيرة والقلق ...
     بدون بوصلة للتفاؤل و بعيداً عن يابسة الحقيقة ....
    لماذا يظن كل منا انه غريب عن الآخر ؟ …
    لماذا يحس انه دولة مستقلة بحد ذاته ؟...
    يرفض التعامل بصدق مع من حوله ....

    التفاصيل

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري ....

    التفاصيل

    خالد ابن الوليد .

    قالوا في خالد .

    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .

    ·       عن عمرو بن العاص قال :
    ما عدل بي رسول الله صلى الله عليه و سلم و بخالد أحداً في حربه منذ أسلمنا .

    ·       عن عبد الحميد بن جعفر ، عن أبيه ، أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك ، فقال :
    اطلبوها ، فلم يجدوها ، ثم وجدت فإذا هي قلنسوة خلقة ، فقال خالد :
    اعتمر رسول الله صلى الله عليه و سلم فحلق رأسه ، فابتدر الناس شعره ، فسبقتهم إلى ناصيته ، فجعلتها في هذه القلنسوة  ، فلم أشهد قتالاً وهي معي إلا رزقت النصر .

    ·       قال قيس بن أبي حازم : سمعت خالداً يقول :
    منعني الجهاد كثيراً من القراءة 
    و رأيته أتي بسمّ فقال : ما هذا ؟ قالوا : سمّ ، قال :بسم الله ، وشربه .
    قلت: هذه و الله الكرامة ، و هذه الشجاعة .

    ·       قال ابن عون : وليَّ عمر الخلافة ، فقال :
    لأنزعن خالداً حتى يعلم أن الله إنما ينصر دينه ، يعني بغير خالد .

    ·       عن زيد بن أسلم عن أبيه : عزل عمر خالداً ، فلم يعلمه أبو عبيدة حتى علم من الغير ، فقال :
    يرحمك الله !.. ما دعاك إلى أن لا تعلمني ؟ قال : كرهت أن أروّعك .

    ·       عن أبي الزناد ، أن خالد بن الوليد لما احتضر بكى ، و قال :
    لقيت كذا و كذا زحفاً و ما في جسدي شبر إلا و فيه ضربة بسيف أو رمية بسهم ، و ها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير فلا نامت أعين الجبناء .


    عدد القرائات:48347


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    و فاته و مدة خلافته .
    ·       كانت و فاته سببها السّل .
    ·       و قيل سببها أن مولى له سمَّه في طعام أو شراب و أعطي على ذلك ألف دينار ، فحصل له بسبب ذلك مرض ، فأُخبر أنه مسموم ، فقال : لقد علمت يوم سُقيت السُّم ، ثم استُدعي مولاه الذي سقاه ، فقال له : ويحك ما حملك على ما صنعت ، فقال : ألف دينار أُعطيتها ، فقال : هاتها ، فأحضرها فوضعها في بيت المال ، ثم ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    مسجد مزدلفة

    مشاركات الزوار
    جلسة النسيان الصعب
    مع مولد زفافك زفّت حياتي
    نهايتي إليك يا فانيتي
    مع موكب أفراحك أوصدت أعراسي
    أفراحي إليك يا فانيتي
    أهكذا يصبح موتي على دفتيك؟؟
    أهكذا يحين أجلي على شفتيك؟؟
    أهكذا يمسي ليلي بلا عينيك؟؟؟
    مع قرع النواقيس يمسح تاريخي
    مع تسبيح المأذن يحمد مصيري
    أهكذا تذبل زهرة عمري على شوكتيك؟
    أهكذا تنغّص درر ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019