تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 795956
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وعرفتني مرآتي .
    هذا الصباح أستيقظت ..ولم أعرف نفسي
    فقد تغير في داخلي شيء
    على شرايين قلبي يتسلق حب جديد
    أشياءٌ كثيرةٌ تغيرت..عدا أنا وقلمي...!!
    *
    بحثت عن معالم وجهي في أرجاء مرآتي
    تعبت نظراتي من السير فيها لكني لا أراني
    بل أراى أمرأة تشبه وجهي تحتل مكاني
    تريد أن تكلمني..
    قاطعتها وأدرت لها ظهري لأبدأ روتيني
    *
    توضأت وصليت ..جلست فوق سجادتي
    أتلو ما تيسر من القرآن وأسبح في خشوع غريب....

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .
    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .
    -------***-------
    لم يكن يوماً كسائر الأيام
    كان الليل يمضي حالماً
    الفجر يعانق النور في لهفةٍ
    كانت الشمس تداعب وجه النهار
    البحر بحب يوقظ الشاطئ بأمواجه الهادئة
    ،،
    كل شيء كان جميلاً
    كل شيء كان يسير في مصلحتي ذلك الصباح
    قلبي كان هادئاً على غير العادة
    خطواتي....

    التفاصيل

    أنعي لكم قلمي .


    توقف حرفٌ ...

    بحلق قلم ...

    فمات من قلة الأفكار ...

    بكت عليه ورقة و محبرة .

    سطور لم يكتبها ...

    أتت تُعزي سطوراً ...

    قد كتبها مُعبرة ...

    ***

    في يوم وفاةِ قلمي ...

    يدي الثكلى تنوح ...

    تواسيها يدي الأخرى ...

    و على صدري تبوح .

    ***
    التفاصيل

    قوافل الاشياء .
    ليلٌ ...
    يرحل بخداعه …
    و ظلمة أكاذيبه …
    و فجرٌ ...
    يأتي بشمس الحقيقة …
    لتشرق ...
    على سهول الواقع …
    فتموت زهور العشق …
    و هي تحتضن بلهفةٍ ...
    صدر الحزن .
    *
    و تبقى ...
    بعض قوافل الذكريات …
    التي تحمل خزائن الشجن …
    ترفض الرحيل ...
    عن ضفاف القلب …
    قد تمكث طويلاً ...
     و لكن …
    لا بد للقوافل يوماً ...
    من المسير …
    إلى أرض النسيان .
    *
    و ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    يوم لا حرب فيه .

    ·       قديماً عندما كانت النصال تقابل النصال ...
    لم يكن للجبان مكان أو مجال ...
    و بلا شك أن من أخترع القوس و النشاب كان أجبن الرجال ...
    كما هو الحال مع من إخترع المسدس ...
    فأصبحت الحروب هواية الجبناء ...
    و قتل شجاع يتم بضغطة زر من أصبع جبان ...

    ·       يبقى الموت موتاً و الحرب يبقى حرباً ...
    و ما يزيد الوضع سوءاً أن السياسة غدت هي الأخرى هواية للأغبياء ...
    و إذا جمع سوء القدر سياسياً غبياً و عسكرياً جباناً ...
    فماذا ستكون النتيجة ؟؟؟ ..
    حتماً موت أبرياء .

    ·       إن انتظار الإنسانية ليوم لا حرب فيه ...
    هو حلم من أحلام النفوس الطيبة التي تسمو فوق كل ضغينة ...
    فالنفس البشرية التواقة للنصر والباحثة عن القوة لا تعدم الوسيلة ...
    فالرومان قديماً و عندما ملوا الحروب فكروا بشيء آخر ...
    هي المصارعة بين رجلين سرعان ما تغيرت إلى مصارعة بين رجل و أسد .

    ·       العرب عندما توقفت فتوحاتهم !...
     انكفئوا على بعضهم يتقاتلون فخسروا الأندلس ...
    و تقسموا إلى دويلاتٍ صغيرة ضعيفة ( والحديث هنا قد يطول ) .

    ·       الإنجليز بعد أن انتهوا من حربهم مع فرنسا ( أطول حرب في التاريخ ) ...
    و غيرها من دول أوربا تفتق ذهنهم للبعيد ...
    فتنقلوا من بلد لبلد ناهبين حق الشعوب ...
    حتى غدت بريطانيا التي لا تغيب عنها الشمس .

    ·       الولايات المتحدة الأمريكية و بعد أن أنقذت العالم مرتين ...
      في الحرب العالمية الأولى و الثانية ...
    هاهي الآن و بعد غروب شمس الاتحاد السوفيتي ...
    تبحث عن عدو جديد و دور جديد .
    أنها النفس البشرية المريضة منذ الخليقة .

    ·       و إلى أن تقوم الساعة حينها فقط تكون الجولة الأخيرة .

    ·       و إلى حين ذاك تبقى مقولة :
    ( عالم بلا حروب ) عنوان جميل لقصيدة حالمة .


                                                                  الفيصل ،


    عدد القرائات:38340


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    18

    مشاركات الزوار
    في ذكراكم

    في ذكرى الأحبة

    تذكرت الأحبة والصحاب
    وعصرا كنت اعشقه فغابا
    وأحباب هم الأقمار كانوا
    فأورثني رحــــيلهم اغترابا
    بكيتهم فما أجـدى لقلبي
    وأمسى الدار بعدهم خرابا
    أبي يا خير من حملته أرضا
    ابعد العين تلتحف التراب
    فمن يتلوا كتاب الله فينا
    ومن يا سيدي يحلو جوابا
    ومن يا أم بعدك سوف تحنو
    إذا ســــــدت لي الأيام بابا
    أحن لوجهك الوضاء دوما
    وأسـأل هل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018