تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 687200
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الواحة المطيرة للحب.
    من السهل لمس مشاعر الحب العميقة للمحبين

    وأجملها تلك التي تكون مترددةً بين إغفاءات الرغبة و غليان النبض.

    بادر هو إلى محبتها في ألف تفصيل 

    يتقافز قلبه بوقع خطوتها و تسيل نظراته عشقاً لتقاسيم وجهها و غواية ضحكتها

    مثل نوبة ضمأ يستنشق منديلها المعتق بشذاها الأنثوي

     ذلك العبق الذي يداهم أحلامه سراعاً فيتوسل إليه التمهل.

    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    هولاكو و الحجاج .
    ·       صدام لا يمكن أن يقنعني أنه مؤمن ...
    و بوش الصغير لا يمكنه أن يقنعني أنه مقاتل ...
    و كلاهما لا يعنيه إلا مصالحه ...
    ولو قُتل كل الشعب العراقي .
    ·       بين سندان صدام و مطرقة بوش ...
    يكون العراقي قطرة دم يتشكل بعنف ...
    ليصبح وجبة قابلة للإلتهام ...
    من قِبل تلفزيونات العالم .
    ·   &....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    ورد الأحلام .

    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي
    ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .

    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس
    ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن
    ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير
    ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة
    ...
    فتنة القرامطة حروب الصليبيين
    ...
    إحتلال الاتراك و محاولة مسح الهوية العربية
    ...
    الأستعمار البريطاني و الفرنسي و الإيطالي
    ...
    و نهاية بظهور إسرائيل و مقدم إمريكا .

    ·       في كل محنة كانت تقوم أمة الإسلام و العرب بالنهوض .

    ·       ظلم ... و فقر ... و إستبداد ...
    و حسبي أن هذه المِحن كما سبقها
    ...
    و ستعود الأمة أقوى و تنتصر
    ...
    و في الأحاديث النبوية ما يخبر بذلك
    ...
    لكننا لا نستطيع كبح جماح أحزاننا مما نراه .

    ·       فليس هناك ما يمنع من أن ندحرج الدموع على خد الوطن

     

     

                                                                  الفيصل ،


    عدد القرائات:43351


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ورد الاحلام الاسم :حنان 2006-11-20

    لا تعليق غير رائع ،،،دمت بذلك الحضوور الاروع من رائع ،،،دعني ادون اعجابي بكل مواضيعك التي تستحق وسام التمييز بهاا ،،،ما شاء الله ،،،،وتحياتي


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    قالوا في خالد .
    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .
    ·       ع....

    التفاصيل

    4

    مشاركات الزوار
    من بيوت الأحزان
    رحـلـتْ عـنَّـا رقـيـَّة ْ

    خـلَّـفـتْ فـي الـحـاسـب ِ الآلـي

    و فـي غـرفـتِـهـا الـخـضـراءِ و الـوردِ

    وجـوهَ الـغـاضـريَّـة ْ

    عـكـسـتْ رحـلـتـُهـا فـيـنـا

    هـمـومـاً عـلـويـَّـة ْ

    ألـبـسـتْ فـاطـمـة َ الـثـكـلـى زلازلْ

    لـم تـعُـدْ تـنـهـضُ فـي الـبـيـتِ سـنـابـلْ

    و أبـونـا الـسـنـد....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018