تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 498881
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • امرأة من حلم .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    فاتنة النساء .
    يرسمني
    كلوحة جميلة نقية
    شديدة الحياء
    يقول فيها
    أنني فاتنة النساء
    يحملني يجمعني يضمني
    يحضنني بهمسة المساء
    يسمعني أنشودة يعزفني
    قيثارة بروعة الغناء
    يقول أنى عذبة شهية
    شفافة كخمرة المساء
    بل أنني النقاء
    وفي زوايا غرفتي
    وفي حنايا أرففي
    يدعونني الضياء
    يكتبني قصيدة صامتة خرساء
    يطير بي يرفعني لسحب السماء
    يمطرني . .
    يغسلني في عينه بالماءالتفاصيل

    رسالة أخيرة.
    هذه هي الرسالة الأخيرة

    مغلفة بورق الشجر

    و مبللة بدموع المطر

    بداخلها سطور ...

    حروفها لن تستطيعي أن تقرأيها

    سوى بقلبكْ

    بها حنين فقد الأمل برجوعكِ سالمةً

    إلى أرض الوفاء

    بها معزوفة نايٍ حزين لأغنية وداع

    و بها قلب أحبك ...

    فوهبتك إياه فلم يعد لي به حاجة.

    *....

    التفاصيل

    مجتمع التناقضات .
    مقدمة :
    للحب شعاع لا يمنعه زجاج التقاليد .
    الإهداء :
    لمن يفرقهما الجهل و تجمعهما العاطفة .
    ----*----
    ( 1 )
    منعوكما عن بعضكما ...
    مزقوا قلبيكما ...
    بلا رحمةْ ..
    هل علموا بأنهم ...
    لن يستطيعوا ...
    أن يُسكتوا لحبكما نبضهْ ؟ ..
    لن يجففوا ...
    من عينيكما دمعةْ ؟ ..
    لن يطفئوا ...
    لوهج عشقكما شمعةْ .
    ( 2 )
    في مجتمع التناقضاتْ ...
    تُقتل كل يومٍ فتاةْ ......

    التفاصيل

    وطن يبحث عن جواز سفر .
    مقدمة : الغربة تعانق الوطن في لحظة إنكسار .
    الإهداء : للقلوب التي تستوطنها الأوطان .
    --*--
    (1)
    في زمن السفر
    تباعدت الخطي
    تقاربت المسافات
    وحدي على رصيف
    أنتظر في كل المحطات
    بيدي ( يافطة ) كبيرة
    كتبتُ بها - قلبي هنا -
    لا أحد يأتي
    فأعود منزوياً بركن الذكريات
    (2)
    آه يا وطني المهاجر
    من قلبي لقلب الآخرين
    أبحث عنك في عيون المسافرين
    بين أصوات القطارات<....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    في باريـس ( أنيتا ).

    يـَالـِي خديك نـاعِميـنِ...............
    ...............يـَضـــجِـان بـِالـســــنـا
    و لجـفـنـيك ناعـسيـن...............
    ...............مــشـى فـيهما الـونــا
    يا شــقائـي و يـا ضـنـا...............
    ...............حـبـذا أنـت مـن مـنى
    بـــأبــي أنــت لا أبــي...............
    ...............كـــفــؤٌ لـك و لا أنــــــا
    مـن مـمـيـتٍ إذا نـئـى...............
    ...............و مــخــــيـفٍ إذا دنــــا
    أخـتـشي فـقده هناك...............
    ...............و هِـجـــــرانـه هُــــــنـا
    أرقُـب الصـبـحَ مُـوهـنـا...............
    ...............و دُجى اللـيل مُـوهـنـا
    لا صــدى هــاتـفٍ يـرنُ...............
    ...............و لا الـجـرسُ مُـؤذنــــا
    و أُصالي على الطريقِ...............
    ...............وجـــــوهـاً و أَعـــــيُـنـا
    ظــنـةً أن تـكــون أنـت...............
    ...............و حـســـبـي تـظـنـنــا
    خُـلـقَ الـحـب جـــــنـةً...............
    ...............كـفُـؤهــا مـن تـَجــنـنـا
    و إذا ما اقـتدى الـهوى...............
    ...............فــــتـنـةً كـان أفـــتــنـا
    أنـت يـا مُـرةَ الـطــبـاعِ...............
    ...............و يـا حــلـوةَ الـجــــنـــا
    كم تـودينَ لـو خنقـتي...............
    ...............صــدى الـحب بـيـنــنـا
    و تــحـيـلــتـي قـَـــبـرهُ...............
    ...............و هـو حـيُّ لِــيُـدفـــنـا
    بالذي صاغَ و اعـتـنـى...............
    ...............و بـنـا مـــنـك مـا بـــنـا
    و تــبــنـاك مـَــقـطــعـاً...............
    ...............مـُسـتـعاداً و أحـسـنـا
    و الـذي شاء أن يكـون...............
    ...............لـك الـقــتـلُ ديـــدانـــا
    فـتـفــداكِ بـالـضـحـايـا...............
    ...............فُــــرادا و بــالـــــــثُــنـا
    و الــذي لــم يُـدِنـكِ إذ...............
    ...............دانَ كـلٌ بـمـا جـَـــــنــا
    حِـلـفت الواثقِ أرتضى...............
    ...............مــا يـُلاقـي فـأذعَــــنـا
    لـو تَـتـَوجْـتُ بـألـدنــُّـــا...............
    ...............لم يَكُن لِي عَنكِ غِـنـا

    الشاعر:
    شاعر العراق الأكبر
    محمد مهدي الجواهري


    عدد القرائات:203686


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : مصقولة كالسبيكة الاسم :عماد 2011-09-25

    لقد أدوختني هذه القصيدة ونادرا ما ادوخ امام قيدة من القصائد لو كتبت بماء الذهب ما اعطيت حقها


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    سوق الخميس

    مشاركات الزوار
    بغداد نسيم الميعاد
    بغداد نسيم الميعاد
    بغداد نسيم الميعاد ياعشق الحاضر والبادي
    ياشعب النهرين توحّد ابدا ابدا تحيا بلادي
    كفحيح النيران تنزّت حمما تغلي في الاكباد
    ثوار الفدي قد استبقت للثأر لغضبة اصفادي
    للفدي هامات سقطت اهلا بالموت الوقّاد
    فوهات الشريان حمم سيل جراف الاوغاد
    رعّاف جرحك ياوطني من ظلم الفاتك والعادي
    جثث الفلوج قد اتّحدت توهن اكتاف اللحّاد
    حشد ثوار الانبار سدّوا اسماع الجلّاد
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017