تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 822712
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بين خطوتين .
    بين اليوم والغد
    أمل يبتسم بخوف !!

    وبين الخطوتين مسافة
    تحوي حلم خطوة
    تمنت تطبع بصمتها على الارض

    خلفت وراءها أمنية
    غير مسكوبة بحوض واقعي!!

    تنام بالمآقي نظرة حزن
    وحنين لسنين مضت
    وتلاشت هناك
    بقوقعة الماضي البعيد..
    وأمنية برجوع عجلة الحياة
    للخلف وأن تمشي عقارب الايام
    بصورة مخالفة للحقيقة!!

    وبين الأمس واليوم أمل تلّون
    بألون فرح ....

    التفاصيل

    رحلت يا صالح .
    إلى من فقد الأم التي كانت بالنسبة له الأب والأخ والأخت ...
    إلى من فقد رحيق زهرة الحياة ...
    إلى رفيق العمر ...
    هذه الكلمات مشاركة مني في أحزانه ...
     التي أتمنى من الله أن تكون سحابة صيف ....
    ما تلبث أن تختفي ليعقبها سحابة شتاء تمطر بداخل قلبه ...
     أمطار الفرح و الحب و التفاؤل ...
    إلى العزيز صالح المدلج .

    (1)
    رحلت ... يا صالح ...
    من كانت تملأ حياتك حباً و....

    التفاصيل

    آنا ماريا ماركس .
    هذا الصباح ...
    فتحت الجريدة ...
    الأخبار هي الأخبار ...
    و الصور هي الصور ...
     هناك خبر !! ...
    ( وفاة سائحة ألمانية غرقاً في كرواتيا )
    تذكُر الجريدة ...
    أن عجوزاً ...
    بلغت التاسعة و السبعين عاماً من العمر ...
    غرقت في البحر ( الأدرياكيتي ) ...
    بالقرب من مدينة ( روفيني ) ...
    تُدعى ( آنا ماريا ماركس ) كانت تمر ...
    قادمة من مدينة ( أمبيرج ) الألمانية ...
    ....

    التفاصيل

    الولادة و الوفاة .

    ·       كل يوم جديد هو ميلاد جديد ...
    ميلاد لشمس ...
    ميلاد لرقم تاريخ جديد ...
    ميلاد لفرح قادم ( رغم إني أشك بذلك ) !...
    ميلاد لحزن قادم ( وهذا الاحتمال الارجح  ) .
    الأمس موت لأشياء قديمة ...
    اليوم يوم جديد لولادة أشياء جديدة ...
    و الغد هو كذلك ولادة لأشياء قادمة ...
    و الأيام حبلى ... بالحب و الكرة ... الوفاء و الخيانة ...
    و بال....

    التفاصيل

    شيء من كتاب

  • السجينة :
    مليكة أوفقير
  • التائه :
    جبران خليل جبران .
  •  
  • الفساد والحكم :
    سوزان روز
  • حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .
  •  
  • رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
  • حتى لا تكون كّلاً :
    عوض بن محمد القرني
  •  
  • القدس و التاريخ :
    ملخص لمحاضرة .
  • أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .
  •  
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .
  •  
  • رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السادس -
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
  •  
  • هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
  • خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    33

    مشاركات الزوار
    لاترحل هدا المساء
    مايزال في الكوب بعض من عصير
    مشاعري التي لطالما داعبتها وأدمنتها
    صنعت من سذاجتها أرجوحة . .
    بددت بها سامة الزمن الثقيل
    فلاترحل هذا المساء...
    ... ... ...…
    فمايزال في عقب سيجارتك المزيد
    توهج أشواقي الجامحة
    أخمدتها بهجرك الطويل
    ارتشفت عصارة أزهارها الملتهبة
    نفثتها رمادا بمطلك . .
    والتضليل . . .
    فلاترحل هذا الم....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018