تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 952882
المتواجدين حاليا : 29


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حديث يفوق الشجون .
    يعيد صياغتي
    يزلزل وجدي
    يهز الشجون
    يناظر مهجتي
    ويغمز لي بطرف العيون
    ويرسم في شفتيه
    حديث يفوق الشجون
    ويسأل طرفي
    بعذب الغرام أنا من اكون ؟؟؟
    يدندن
    في مقلتيه سكون
    ويعزف قيثار وجده
    لحناً برقص الغصون
    يخاطبني بصمت الحديث
    ويكتب في وجنتيه غزل
    بشوق الجفون
    تحلق انفاس حبه
    فوق أعلى السحاب
    ومد المزون
    ويغزل نسجي يعيد صياغي
    وينحت جسدي برمش....

    التفاصيل

    رحلت يا صالح .
    إلى من فقد الأم التي كانت بالنسبة له الأب والأخ والأخت ...
    إلى من فقد رحيق زهرة الحياة ...
    إلى رفيق العمر ...
    هذه الكلمات مشاركة مني في أحزانه ...
     التي أتمنى من الله أن تكون سحابة صيف ....
    ما تلبث أن تختفي ليعقبها سحابة شتاء تمطر بداخل قلبه ...
     أمطار الفرح و الحب و التفاؤل ...
    إلى العزيز صالح المدلج .

    (1)
    رحلت ... يا صالح ...
    من كانت تملأ حياتك حباً و....

    التفاصيل

    رحلت يا صالح .
    إلى من فقد الأم التي كانت بالنسبة له الأب والأخ والأخت ...
    إلى من فقد رحيق زهرة الحياة ...
    إلى رفيق العمر ...
    هذه الكلمات مشاركة مني في أحزانه ...
     التي أتمنى من الله أن تكون سحابة صيف ....
    ما تلبث أن تختفي ليعقبها سحابة شتاء تمطر بداخل قلبه ...
     أمطار الفرح و الحب و التفاؤل ...
    إلى العزيز صالح المدلج .

    (1)
    رحلت ... يا صالح ...
    من كانت تملأ حياتك حباً و....

    التفاصيل

    خيانة و وفاء .
    ·       ذات سهرة قلب ...
    تقابلَ الوفاء و الخيانة ...
    لم يعرفا بعضهما !..
    أشاح كل منهما بوجهه عن الآخر .
    ·       كان الوفاء يستعرض أمام الضيوف ...
    مبتسماً مشرقاً ...
    يصافحهم و يقبلهم .
    ·       بينما كانت الخيانة ...
    تجلس بعيداً بركن مظلم ...
    تراقب الجميع بخوف .
    · ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

  • أفكار على الورق . (4 تعليق)
  • أمطار الحنان . (4 تعليق)
  •  
  • لمن كان يُسمى قمر . (5 تعليق)
  • .... نقاط للتأمل . (1 تعليق)
  •  
  • إليها في يوم تخرجها . (6 تعليق)
  • إليها في كل يوم عيد . (1 تعليق)
  •  
  • .I have a dream
  • أنا وفقد أمي. (10 تعليق)
  •  
  • أسرة كتابة.
  • الأزرق الغامض.
  •  
  • بطاقة محبة . (7 تعليق)
  • بين الغفوة و الصحوة . (1 تعليق)
  •  
  • التسامح . (1 تعليق)
  • الحضارة .
  •  
  • حروفٌ تقاوم لتعيش . (2 تعليق)
  • حديث مع فيروز . (1 تعليق)
  •  
  • الحقيقة . (1 تعليق)
  • حديث لا ينقصه الألم . (2 تعليق)
  •  
  • حفل التحرير .
  • حِوار لا يمُت للواقع . (2 تعليق)
  •  
  • الحياة و الإيمان . (3 تعليق)
  • خيانة و وفاء . (1 تعليق)
  •  
  • خريطة جديدة لحلم جديد .
  • خواطر متفرقة . (3 تعليق)
  •  
  • الديمُقراطية . (2 تعليق)
  • رجل الأقلام (فلوبير وأنا).
  •  
  • سطور للتأمل . (2 تعليق)
  • سطور ليست للقراءة فقط . (2 تعليق)
  •  
  • سؤال و جواب .
  • السفر بإتجاه واحد .
  •  
  • شيء من الخاطر . (1 تعليق)
  • العبقرية و الجنون . (4 تعليق)
  •  
  • فكرٌ بلا فكرة. (10 تعليق)
  • قريتي الراحلة . (1 تعليق)
  •  
  • اللقاء الاول . (3 تعليق)
  • لعبة السياسة .
  •  
  • مساحة للحديث .
  • مساحة للحديث 2 .
  •  
  • المتنبي يعيش الآن.
  • همسة . (2 تعليق)
  •  
  • هجوم فضائي . (2 تعليق)
  • هولاكو و الحجاج . (1 تعليق)
  •  
  • وطنٌ يقتل مواطنيه . (1 تعليق)
  • ورد الأحلام . (1 تعليق)
  •  
  • الولادة و الوفاة .
  • يوم لا حرب فيه .
  •  

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    وين برجيت باردو ؟

    مشاركات الزوار
    و أنتِ على فمي أحلى
    تفتَّـح في يدي حبٌّ
    و ما أحلاهُ مِنْ عـسـل ٍ
    و أنتِ على فمي أحلى
    و أنتِ المنطقُ الـفـتـَّـانُ
    و العذبُ الذي يُحـيـي
    على طول ِ المدى
    حـقـلا
    و ما مِنْ نظرةٍ تـأتـي
    إلـى عـيـنـيـكِ في حبٍّ
    تـعودُ و لم تـكـنْ حُـبـلـى
    و صـدرُكِ في تـدلُّـلِـهِ
    يُجـيـدُ القطعَ و الوصَـلا
    و شَعرُك ِ في تـفـلـسـفِـهِ
    نشيدٌ يُـنـعِـشُ الأحضـانَ
    و الهمساتِ و الأجواء َ
    و الظلاالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019