تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1117888
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سمي الريم .
    انا حبي وحياتي انت
    يشهد ربي ما اخونك
    ومهما قالوا حسادك
    ابقى ساكن عيونك
    واذا ماتت غصوني يوم
    يكفي تحيا اغصونك
    حياتي يابعد عمري
    حلفت بالله ما يجونك
    يروح العمر من اجلك
    رخصت الروح من دونك
    واكون الفارس الخيال
    يجول الساحة ويصونك
    وش يسوى عمر ليلى
    وقيس منفاه بعيونك
    وابحر في جفونك دوم
    وابيح سر مكنونك
    يا نجمة في مغيب الشمس
    اشوف الغيم في مزونك
    يا وردة في ح....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    كش ملك .

    (1)
    أنتِ و طاولة جمالك الملونة ...
    عشاقك يتناثرون على مربعات لهوك ...
    منهم من يكون جندياً أخرق ...
    منهم من يكون فيل شطرنج أحمق ...
    و هكذا !...
    توزعين الأدوار عليهم ...
    وزير غبي و ملكٌ أغبي ...
    و قلعة تتهاوى عشقاً لك ...
    و فرس جامح لا يقبل الا برضاك ...
    وكل هؤلاء ...
    يشكلون لك فقط ...
    فترة متعة ...
    تلهين بهم لتهزمي رفيقاتك بلعبة اللامبالة .
    (2)
    نعم أ....

    التفاصيل

    مجتمع التناقضات .
    مقدمة :
    للحب شعاع لا يمنعه زجاج التقاليد .
    الإهداء :
    لمن يفرقهما الجهل و تجمعهما العاطفة .
    ----*----
    ( 1 )
    منعوكما عن بعضكما ...
    مزقوا قلبيكما ...
    بلا رحمةْ ..
    هل علموا بأنهم ...
    لن يستطيعوا ...
    أن يُسكتوا لحبكما نبضهْ ؟ ..
    لن يجففوا ...
    من عينيكما دمعةْ ؟ ..
    لن يطفئوا ...
    لوهج عشقكما شمعةْ .
    ( 2 )
    في مجتمع التناقضاتْ ...
    تُقتل كل يومٍ فتاةْ ......

    التفاصيل

    مكتبة الصور

    الدوحة

    المرجع مجلة العربي العدد 18 من مكتبة الأستاذ عبدالله البلالي رحمه الله

    اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها العادي

    منظر عام للدوحة 1960م


    برج الساعة


    مطار الدوحة


    الشارع العام


    من شوارع الدوحة القديمة


    شاب من الدوحة


    نمط للبناء


    أحد قصور الريان


    الحلاقة


    جامع الأحمد


    سوق الخضار


    رصيف التجار


    كهف الدحل


    سوق الدوحة


    قصور الضيافة


    جندي


    محل بيع الكترونيات


    شراء التبغ


    بائعات سوق الدوحة


    تجار اللؤلؤ


    طلاب مدرسة الوكرة 1960م


    مجلس ضيافة الشيخ


    كرة قدم


    شاطيء الدوحة


    خزانات النفط امسعيد


    المرخية


    ميناء امسعيد


    المستشفى المتنقل


    من مساجد الدوحة


    بائع ملابس


    سوالف الدكة


    مزارع


    حديقة عامة

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    8

    مشاركات الزوار
    كفانا سكوتاً .
    دخل التتار دخل التتار
    وانتشر الخبر
    فزعت البحار من هول الخبر
    دخل التتار دخل التتار
    وانا صغير شريد فى رياح عاصفة في دم منهمر
    وابحث عن اخي الصغير الوحيد
    والناس في عكس الاتجاه هاربين
    انظر نظرة الائه الصغير
    -انه الوسيم الجميل
    -وابي اين هو؟
    انة صديقكم في مجلس السمر
    و اجد حجاب المي الوردى
    اقلبة اقبلة لعلي اجد امي
    لعلها في البيت
    ولكن اين البيت
    يمينا ام يسار ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019