أرجو تشغيل الجافا سكربت في المتصفح

ابحار بلا مركب

 


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في هذا الوقت .
    النوم عصي
    والليل تطول مسافته
    يا سيدتي ..... قلبي يتمنى
    لو يعبر حلمك بعض الوقت
    لو يدخل في طيات الحلم
    ويسرب طيفاً في عينيكِ
    يتسلل من تحت الأجفان
    ليلامس جبهتك البيضاء
    ويرشف دفء يديكِ
    يا سيدتي
    قلبي يتمنى
    لو يزرع عند وساده رأسكِ
    وردة حبٍ
    تحكي في همسٍ عن شوقٍ
    يتجدد في مجراه
    كما يتجدد ماء النهر
    تنبيكِ أنكِ
    أنتِ المنفى
    أنتِ الرمز
    أنتِ إيقاع حياتي ....

    التفاصيل

    يوم ميلاد عدم حضورك .
    (1)
    في يوم ميلاد عدم حضورك
    احتفلت الخيبة بأجمل ذكرى
    شموع الحزن
    يعانق دمعُها خد طاولتي
    و المزهرية تخنق ورودها
    و تلعَنُ الألوان يأساً
    (2)
    بلا أسم ... بلا تاريخ
    كان يوم عدم ميلاد حضورك
    في نهاره
    حزنت شمسه
    احتضنت ستائر ضباب
    ليله التحف ظلامه
    و ترك قمره ينتحب
    و نجومه تتوه
    (3)
    حولي يا غالية
    نهرٌ يشربه ضمأ
    واحةٌ يغتصبها تَصَحُر
    و بركانٌ يقذف....

    التفاصيل

    لو !! .
    لو تصير الناس …
    ما هيب بناس …
    لو يختفي من الأرض …
    الحب …
    و الإحساس …
    لو يموت الورد …
    و بالقدم الوفاء ...
    ينداس …
    أظل أنا واقف …
    و تحتي ...
     ألف ساسٍ وساس …
    لو تصير الناس …
    ما هيب بناس …
    و يرحل الفرح …
    و تموت بصدري الانفاس …
    بيظل حبك …
    بقلبي …
    هو ملجئي ...
    و الأساس .
     ....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل


    أقسام البطاقات >>

    الصورة

    العنوان:
    الرسالة: