تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 874935
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هل انت منهم ؟ .
    هل انت منهم ؟؟؟؟؟

    أناس تلاطفني
    كأنهم حرافيش
    وعيون تطاردني
    كعيون الخفافيش
    مشاعر خالية
    من أي حس
    تعبث بكل وقاحة بأنفاسي..
    وألسنة كأسياط النار ..
    تجلد كياني
    وأنوف تمتص رذاذ البراءة من قلبي
    كزجاجة عطر ..
    ترمى في نهاية الطريق.
    سأم فؤادي ..
    من هوسك المجنون
    وبركان شوقي
    يأبى الثورة من جديد
    وقذف كل حمم شوقي
    لك فلم يعد لي أي شرارة لهف....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    وطن يبحث عن جواز سفر .
    مقدمة : الغربة تعانق الوطن في لحظة إنكسار .
    الإهداء : للقلوب التي تستوطنها الأوطان .
    --*--
    (1)
    في زمن السفر
    تباعدت الخطي
    تقاربت المسافات
    وحدي على رصيف
    أنتظر في كل المحطات
    بيدي ( يافطة ) كبيرة
    كتبتُ بها - قلبي هنا -
    لا أحد يأتي
    فأعود منزوياً بركن الذكريات
    (2)
    آه يا وطني المهاجر
    من قلبي لقلب الآخرين
    أبحث عنك في عيون المسافرين
    بين أصوات القطارات<....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    الوداع..دائما وأبدا .

    الإهداء:إليك أيها العام الماضي..أما زلت تذكر؟؟؟؟
    ---------
    قبل عام..وفي نفس المكان
    بين أوراقي المبعثرة..كانت الدموع حبري
    والأنات المتعبة أوراق من ذاكرتي
    أسطر عليها نزف جراحي
    تأخذني أفكاري المشوشة
    الى لحظات من الأمس
    وتمر بذهني ضحكات قديمة
    كانت تملأ الوجود من حولي
    وأسمع صوتك قادماً من بعيد
    يذكرني بأن القدر قد يحوي شيئاً ما ..
    *
    والآن أجلس في المكان نفسه
    بين الأحزان القديمة ذاتها
    ولكن الدموع جفت
    والذكريات بدأت تختفي
    وسطوري ازدادت أكثر فأكثر..
    وملأت قواميسي بعبارات كانت جزءاً مني
    لكنها الآن أصبحت تمثل لي...مجرد كلمات
    *
    قبل عام وعندما حاولت الهروب من الزمن
    إلى سبات عميق..
    كان قلبي يتآكل..وصبري ينفذ شيئا فشيئا
    وكلما تناست روحي ألمها..
    عاد ليزيدها احتراقا وتوهجا
    كانت الأنات تخرج قاسية..
    والدموع تسيل محترقة..
    لحظات الفراق كانت تصدم عقلي..
    فأبكي وأبكي ..
    *
    والآن ما أنت سوى ذكرى
    كانت في لحظة من زمن..شيئا جميلا
    وفي لحظات أخرى مرارة وألم
    ودموعي أصبحت قهرا قديما يزيله البرود لحظة بلحظة
    لأنني اليوم أقول..
    إليك حيثما كنت..
    لقد قطعت على نفسي عهدا بأني سأنساك
    مهما كان ألمك لا ينسى
    وربما لن تصدقني
    ولكن الأن..ها أنا أفي بعهدي
    وأبتعد أميالا وأميالا..عن طيفك الباهت
    *
    فالوداع من أعماق قلبي المتحرر من أسرك .
    ---*---
    غروب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    حرب المرتدين .
    انتهزت بعض القبائل التي لم يتأصل الإسلام في نفوسها انشغال المسلمين
     بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) واختيار خليفة له، فارتدت عن الإسلام
    وحاولت الرجوع إلى ما كانت عليه في الجاهلية، وسعت إلى الانشقاق عن
    دولة الإسلام والمسلمين سياسيا ودينيا، واتخذ هؤلاء من الزكاة ذريعة
     للاستقلال عن سلطة المدينة، فامتنعوا عن إرسال الزكاة وأخذتهم العصبية
     القبلية، وسيطرت عليهم النعرة ال....

    التفاصيل

    جهل بالقراءة

    مشاركات الزوار
    امرأة من رماد
    إهداء :
    إلى جميلة ،إنسانا ووطنا ، في الحقيقة والمجاز.


    ليدين من طبشور وخبز
    هذا النشيد .. لجميلة المنسية بين الزهرات.
    متعب نهارك الذي يأتي..
    نهار تشيعينه إلى نهار..
    والعذاب يدثر قلبك بالرماد،
    بعدما صار الأحد الهادئ
    فرحا خادعا،
    والمساء عاد متعبا إليك.
    تغلقين ، يا سيدتي الجميلة، نوافذك،
    وتفتحين أسرارك لمريم والدجى ،
    والقوافل تمر بأعتابك رافلة بالدعاء.
    وحي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019