تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 638433
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    جنى ... الليل ... فدعيني أدمنك .
    جنى الليل
    فجن قلبي
    وجنى على روحي الحرمان
    ما أعذب النسيان
    فأمهليني الف دهر
    علّي أحظى بفرصه النسيان
    علّي استطيع لوهله اغماظ جفني
    و ينعم قلبي بالسلام
    ما اجمل هديل الحمام
    حين يدندن حروف اسمك بحنان
    ويطير يبحث عن رسمك في تلافيف نيسان
    ويغزل من نور وجهك بدراً
    يضئ جميع الاركان
    عيناك نبعاا شوق
    في زمن هو خارج الأزمان
    عيناك مناره أمل
    تتجه نحوها جميع الأسفا....

    التفاصيل

    مساحة للحديث .


    في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .

    بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    عربي يقف على الأطلال .

    هل منا من ينظر بعين الرضا
    لواقعنا كعرب اعتقد اننا
    غثاء كغثاء السيل
    ليس لنا سياسة واحدة
    ولا حتى هدف واحد
    نتفق عليه خلافاتنا
    لم تتغير
    والبسوس لاتزال تسكن نفوسنا
    و داحس و الغبراء لاتزال مشتعلة
    *
    بعيني دموع
    بقلبي اسى
    يبكي العراق
    ويبكي الكويت
    ويبكي اليمن
    ويرثي العروبة من مهدها
    ويشكي مرارة هذا الزمن
    *
    زمن الحدود والجنسية
    اليس وطننا
    من المحيط الى الخليج ؟؟
    *
    في كل شبر زعيم رافع علما
    يقول اني وحيد الناس في مثلي
    -*-
    من بين تلك التناقضات
    هل يولد الأمل وتتحقق الوحدة
    العربية والأهم من ذلك
    متى يستطيع العربي ان يعيد
    كرامته المهدرة ؟
    -*-
    نتميز عن غيرنا من الشعوب
    بأننا نحسن الوقوف على الأطلال
    ونجيد البكاء
    و ننتقي افضل العبارات للشجب
    والادانة والاستنكار
    فدعوني اقف على الآطلال
    *
    من هنا
    من هذه الأرض الكريمة
    خفقت راياتنا
    تعلو بجد وعزيمة
    *
    دربها الايمان
    والتوحيد غاية
    ونفوس عظمت
    تأبى الهزيمة
    *
    وجدودي الصيد
    شادو دولة
    فأضعنا كل ماكان
    لنا من دون قيمة
    *
    وانثنينا ننشد التاريخ
    أو نبكي طلولا
    نتوارى خلف غيمة
    *
    كل شعب
    من شعوب الأرض
    يبني هرما
    وانا أسكن خيمة!!!!!
    ---*---
     ابن الجزيرة العربية


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    32

    مشاركات الزوار
    باختيارك انت
    الحياة هي أشباه قصص تمر
    منها المسلي والممل
    لكن
    القصص الحقيقية هي التي تحفر عظيم الأثر في النفوس
    إما
    لاختيار خاطئ
    أو
    لصفعة صديق غادرة
    أو
    لقرار قتل الأمان
    وأعظم القصص يرويها حكيم جلاد
    وبين هذه وتلك
    أصبحت أنت البطل
    فهل تؤمن ؟
    أن شد اللجام يصنع الفرسان
    وباختيارك أنت .........
    ن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018