تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1586250
المتواجدين حاليا : 32


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لم أنسَ الوصية .
    قدْ وَعَـدْنا بعضنا
    في ذاتِ حُبٍّ..
    أننا نبقى سويا..
    والهوى فينا سيبقى..
    سرمديا..
    والحكايات التي عِشنا..
    وكل الذكريات..
    سوفَ تبقى..
    مثل ذاك الصدق فينا..
    بلْ وأنقى..
    إنـّـما..
    لستُ أدري كيفَ أ ُخْبـِـركِ الحكاية؟..
    كيفَ أخبركِ بأني..
    دونَ قصْـدٍ..
    زَلـّـتِ النفسُ وضيـّعتُ الأمانة..
    رغم أني لم أخنكِ..
    بلْ وأني لستُ أدري ما الخيانة..
    يا حمام الوصل ِ....

    التفاصيل

    يا ست الحبايب .
    عندما أحببت ...
    أن أخلد وجهك يا غالية ...
    أمسكت ريشتي ...
     و جلبت علبة ألواني ...
    و على قطعة قماش بيضاء ...
    بدأت ريشتي ...
    تحاول أن تضع لوناً ما ...
    لا لون يظهر ...
    كانت قطعة القماش البيضاء ...
    هي قلبك الطاهر ...
    أما الألوان فكانت شوائب ...
     من سوء يرفضها قلبك ...
    هكذا أنتِ بياض في بياض ...
    نقاء لا يشوبه ...
    ( شوبة شائب )
    منذ طفولتي ...
    و ذ....

    التفاصيل

    حديث حب .
    يا سلام على حبي وحبك … وعد و مكتوب لي أحبك



    حبيبي …
    أخيرا …
    استراح القلب المسافر في محطة الحب …
    استوطن أراضي العشق … وسكن منزل الأمل …
    معك أنت فقط …
    يا حبيبي …
    ظلام الخوف رحل …
    يا كل الأقارب و الأهل …



    حبيبتي …
    في ليل الحب أصبحت قمري الجميل …
    أصبحت النجوم قناديل عشقٍ تنير دربنا الطويل …
    و غدوتِ سحابة أشواقٍ تُمطر على صحراء نفسي....

    التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    عذاب الأسرار العتيقة .

    أي يوم عشتة في الحلم
    حتى خلال اكثر جهودي تعذرا
    تجتاحني القوة اللصيقة
    لأكاليلك العتقية بجلال
    أطفو على بحيرات الماضي
    ذكريات تتقافز معي
    على السطح الأزرق
    كنوارس تعانق عباءة عشق
    مواصلة إجترار عظمة أحلام
    غرسها حبك الى الأبد
    في حصانة قلبي
    وأنا انصت الى أسطواناتك القديمة
    غائمة الصوت
    تملأ الصدى بكلام متنافر
    و أنافر معها جديلتي الأخيرة
    تنتحر معي من جراء القنوط
    إلا منك
    *
    أغوص راحلة في رحاب التعب
    بسكون يغمرة التنفس الهادئ
    المطرد بوقر مع عقارب الساعة
    *
    بلهاث الظامئ الى ماء بارد
    امسح بيدي على جبيني بمشقة
    منحية غيمة تحجب النور عن ذكائي
    مجالدة هذيان غيابك المنساب
    كي أستقر بنبضي على عينيك
    وماء ملهب يشف من سوادهما
    بنقاء جواهر النور التي تضج بقلبك
    أستشعر ضالتي
    وأضغط بيدي على قلبي
    تحت وطأة أغراء لا سبيل لمقاومتة
    أنك من يدلف أحلامي كل ليلة
    أنك من يدندن بأغنيات عشقي
    *
    نفضت عني عيائي
    وتحملت بأمل
    لا يعرف اليأس إلية سبيلا
    عذاب الأسرار العتيقة
    لأني أرتع
    في نعيم حبك المستعذب
    هاك عدل رضاي
    و روع نبضي


    ---*---
    يارا_فرس


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    الميدان الرئيسي

    مشاركات الزوار
    أعذريني يالثواني
    أعذريني يالثواني
    أدري فيك معي تعبت
    ياما صبرت وقلت
    بكره يفرجها الكريم
    صدقيني يالثواني
    راح الكثير ومابقى
    الا ثواني وثواني
    وبعدها لليل ثواني
    وصدقيني بعدها
    تشرق على دنيانا شمس
    وينقشع عنا الظلام
    وندفى من بعد الشتا
    وبعدها تمري علينا
    أسرع من لمح البصر
    ووقتها نترجاك حنا
    على هونك يالثواني
    أرجوك لاتستعجلين
    نبي نعيش العمر كله
    وكل وقت نستغله
    نبي نملا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019