تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 687197
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    غابات الحزن اللاذع .
    سيدتي ..
    هل ترى من ظلال الخد أنجو
    أم ترى أغرق في شفتيك
    أتعذب في غابات
    الحزن اللاذع و المانجو ..
    *
    لماذا لم تحذري أناملي
    قبل أن تترك عصمتها لأصابعك
    لماذا لم تخطري عيناي
    قبلما تذوب في مناجم الفحم في عينيك
    قبلما تبعث آلاف العمال
    و تدفع مقدما أجرة آلاف الأعوام
    لماذا لم تقولي أن دخول عالمك الغامض
    يحتاج تصريحا من المخابرات المصرية
    قبلما يحققون معي و ي....

    التفاصيل

    حديث مسافر .

    ( حبيبتي الرائعة … إذا حانت ساعة الصفر ودقت أجراس الرحيل ...
    عند الوداع ...
    تصفحي هذه الورقة و احفظيها حتى اللقاء ...
    لنقتسم سوياً روعة الذكرى … وللذة اللقاء ... )
    ----*----
    عند الوداع ...
    لا تفقدي عقد اللؤلؤ من عينيك ...
    في مساحة وجنتيك ...
    لا تفقدي أمل اللقاء ...
    ولا تظني أن ساعة الحياة ستتوقف ...
    و أن ينبوع الحب سيجف ...
    و أن الذكرى يوماً ستتهاوى إلى منحد....

    التفاصيل

    النزهة التاسعة .
    ·       الأرواح جنودٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف و ما تنافر منها اختلف (حديث شريف).
    ·       أعلم أن الشريعة الإسلامية عدل كلها ، و قسط كلها ، و رحمة كلها ( ابن القيم الجوزية) .
    ·       تود الزانية لو أن النساء كلهن زواني (عثمان بن عفان رضي الله عنه).
    ·       م....

    التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    غـــربـة .

    تجترني ... أحزاني في غربتي
    وتشتت عقلي ..وتوجع صدري
    في غربتي .. ملامح الظلام .. وديجور ليل بلا وئام
    هنا تثقل على قلبي .. وهناك تفتت صبري
    الوحشه .. تقتل فكري ...
    وتصنع مني .. روحا حزينه .. دفينه في اعماقي
    أضل اصارع .. نفسي .. واضل ابحر .. في وهدي ..
    واضل واضل .. ودواليك ... فهل ينقشع الضباب يوما ..
    او أضل في غربتي ... متألما .. باقيا .. لا محاله ..
    أحن اليك يا وطني .. احن اليكم يا اهلي
    أحن الى غرفتي القابعه في اول المنزل .. ويجاورها ..
    حلم .. من معدن مصقل
    هناك رسمت طريقي .. وهنا بددت الظلام
    هناك أوأمت نفسي .. وهنا عجرت عن الكلام
    فشتان بينهما .. وشتان لما يولج صدري
    هناك امي .. هناك ابي .. هناك اخوتي
    هناك من يضمني الى صدره ..
    وهناك من يصنع مني
    كنور على سماء بدره
    توقظني الأحلام من سباتي .. وتداعبني الأمنيات
    لتغرقني .. في شبابي
    واضل اصارع تيار الهواء ..
    الجارف .. الذي يحول سعادتي الى
    اشـــــــــــلاء
    تتوصد بأنفاسي ... هواجس .. لن تندلي
    لن تزول .... لن تنبري .. ما دمت انا في المجهول
    رعشات قلبي تصطلي .. واحن الى مخدعي ..
    هناك أرى سكون لحالي ... هناك احس بقيمه نفسي
    اوااااااااااه .. ما أضنك العيش .. بدون قريحه ..
    تنغمس في وجدانك .. تحس انك مطلوب
    هناااااااااااك ...مرغروب في اولج الظروف ..
    خلجات نفسي تصطلي .. ويتفاقم .. موضعي ..
    غشيات القلب .. تنذر .. بعذاب طويل .. طويل
    كليل .. سرمده عليل
    وكنهار ... ظهور الهلال فيه مستحيل
    هنا يموت لي .. إحساسي .. بتغربي
    وهنا .. اضل حبيس غرفتي ..
    فالشوق .. يغزو مخيلتي
    ودفين الصدر .. يكابر .. نفسه ..
    يكلم .من في المهد .. معه ..
    القلب يناجي الضمير .. يناجي المشاعر
    يناجي كل عضو . في جسمي ..
    انا لست من هنا .. انا من روح وطني .
    من تراب وطني .
    من مياه وطني ..
    من غذاء وطني ..
    كل عضو لي تكون في وطني ..
    ذلك ما شائه ربي
    وسأكون اسير وطني ..
    هناك يحن شوقي ... وهناك سأضل لحالي ارثي
    حتى مماتي .. او يشبع الشوق حبي
    هناك ساكون مع نفسي ..
    وهناك من سرق لب القلب مني
    ووضع مخالج الشوق العارم
    في كل اجزاء من قلبي
    أأأأأأأه يا عيني لن تقري .. الا في حضن امي
    وفي ارضي .. وانتظر نعيم القدر ان اكون هناك
    باقي عمري ... فهل الدهر بسرعه قد يمضي ؟
    سؤال يتلو سؤال ... وانا اعد الدقائق التي تمضي
    بل الساعات التي .. تجري
    احن الى كل ثانيه .. على تراب وطني ..
    والى كل .. هواء لامس جسمي ..
    فهواءه يشفي لمسات .. جلدي
    ويتغلل الى مواضع الأحساس
    ليشعرني .. بعليله ومكنوه الذي . انا منه تكونت
    وهناك تغذيت وترعرت
    اناجيك يا وطني .. اناشدك .. فمتى سألتقي بك
    ومتى سأقبل ارضك
    ومتى ساكون اسيرك
    ومتى ستقع قدماي على بطنك
    عندها ساقبلك .. وساقبل كل مخدع منك
    وساوضب نفسي على خدمتك
    لا بل سارعاك .. وساكون خادم وفي في رعايتك
    والسهر على راحتك
    ساقبل كل طيف يمر قربك
    وساصنع اكليل زهور لك
    إنتظرني يا وطني .. انتظرني
    اني قادم .. قادم ..قادم ..
    لأرتوي .. من شغفك
    -----*-----
    بريماااااااااااااااااااااوي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    سوريا 2004

    مشاركات الزوار
    مَـن أَكْون ؟


    طِفْلةَ؟
    أَجـَل .. بِدَليِل أَنَنِي خَلَقْتٌ مِنْ صُرَاخِي وَحْشَاً تَهابٌه أَمي
    طِفْلة
    أَمْلَئ الْمَنْزِل بِصُرَاخي لأَنَني لمْ أَتعَلم كَيفْ تَنْفذٌ الأَشيَاء
    وكَيفْ تَجَرأتْ تِلْكَ "الْمَصاصة" عَلى النَفَاذ
    .
    .
    مَارستُ شَتَى أَنْواعِ الغَضبْ
    أرجُ دُميَتي حَد الْكَسِر إن تَجَرَأت عَلى عَدمْ الْغِنَاء
    .
    .التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018