تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759416
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ثرثرة فوق جسر الخليج .
    أثرثر مع عقلي في نقاش يومي
    حول حياتي
    فوق هذا الجسر الطويل
    أحيانا أحس بأن لانهايه لذلك الطريق
    لن أعبره لن ينتهي الزحام
    سأظل محتجزه هنا مع عقلي
    لأثرثر معه
    بأمور عديده سخيفه أحيانا
    عميقه غالبا
    بجانبي شاب في مثل عمري أو أكبر قليلا
    ينظر في ساعته الفضيه لقد تأخر مثلي
    حسنا أنا لست وحيده
    يبدأ عقلي بالتفكير لحجج لأدافع فيها عن نفسي
    لما تأخرت
    ولكن عقلي....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    همسة .
    ·       كم ستصبح حياتنا قاسية ؟...
    لو أننا نظرنا لها بنظرة متشائمة ستصبح حياتنا صحراء قاحلة جافة خالية ...
     من واحات الحب والأمل ، تصبح حياتنا كزورق تتقاذفه أمواج الحيرة والقلق ...
     بدون بوصلة للتفاؤل و بعيداً عن يابسة الحقيقة ....
    لماذا يظن كل منا انه غريب عن الآخر ؟ …
    لماذا يحس انه دولة مستقلة بحد ذاته ؟...
    يرفض التعامل بصدق مع من حوله ....

    التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    غـــربـة .

    تجترني ... أحزاني في غربتي
    وتشتت عقلي ..وتوجع صدري
    في غربتي .. ملامح الظلام .. وديجور ليل بلا وئام
    هنا تثقل على قلبي .. وهناك تفتت صبري
    الوحشه .. تقتل فكري ...
    وتصنع مني .. روحا حزينه .. دفينه في اعماقي
    أضل اصارع .. نفسي .. واضل ابحر .. في وهدي ..
    واضل واضل .. ودواليك ... فهل ينقشع الضباب يوما ..
    او أضل في غربتي ... متألما .. باقيا .. لا محاله ..
    أحن اليك يا وطني .. احن اليكم يا اهلي
    أحن الى غرفتي القابعه في اول المنزل .. ويجاورها ..
    حلم .. من معدن مصقل
    هناك رسمت طريقي .. وهنا بددت الظلام
    هناك أوأمت نفسي .. وهنا عجرت عن الكلام
    فشتان بينهما .. وشتان لما يولج صدري
    هناك امي .. هناك ابي .. هناك اخوتي
    هناك من يضمني الى صدره ..
    وهناك من يصنع مني
    كنور على سماء بدره
    توقظني الأحلام من سباتي .. وتداعبني الأمنيات
    لتغرقني .. في شبابي
    واضل اصارع تيار الهواء ..
    الجارف .. الذي يحول سعادتي الى
    اشـــــــــــلاء
    تتوصد بأنفاسي ... هواجس .. لن تندلي
    لن تزول .... لن تنبري .. ما دمت انا في المجهول
    رعشات قلبي تصطلي .. واحن الى مخدعي ..
    هناك أرى سكون لحالي ... هناك احس بقيمه نفسي
    اوااااااااااه .. ما أضنك العيش .. بدون قريحه ..
    تنغمس في وجدانك .. تحس انك مطلوب
    هناااااااااااك ...مرغروب في اولج الظروف ..
    خلجات نفسي تصطلي .. ويتفاقم .. موضعي ..
    غشيات القلب .. تنذر .. بعذاب طويل .. طويل
    كليل .. سرمده عليل
    وكنهار ... ظهور الهلال فيه مستحيل
    هنا يموت لي .. إحساسي .. بتغربي
    وهنا .. اضل حبيس غرفتي ..
    فالشوق .. يغزو مخيلتي
    ودفين الصدر .. يكابر .. نفسه ..
    يكلم .من في المهد .. معه ..
    القلب يناجي الضمير .. يناجي المشاعر
    يناجي كل عضو . في جسمي ..
    انا لست من هنا .. انا من روح وطني .
    من تراب وطني .
    من مياه وطني ..
    من غذاء وطني ..
    كل عضو لي تكون في وطني ..
    ذلك ما شائه ربي
    وسأكون اسير وطني ..
    هناك يحن شوقي ... وهناك سأضل لحالي ارثي
    حتى مماتي .. او يشبع الشوق حبي
    هناك ساكون مع نفسي ..
    وهناك من سرق لب القلب مني
    ووضع مخالج الشوق العارم
    في كل اجزاء من قلبي
    أأأأأأأه يا عيني لن تقري .. الا في حضن امي
    وفي ارضي .. وانتظر نعيم القدر ان اكون هناك
    باقي عمري ... فهل الدهر بسرعه قد يمضي ؟
    سؤال يتلو سؤال ... وانا اعد الدقائق التي تمضي
    بل الساعات التي .. تجري
    احن الى كل ثانيه .. على تراب وطني ..
    والى كل .. هواء لامس جسمي ..
    فهواءه يشفي لمسات .. جلدي
    ويتغلل الى مواضع الأحساس
    ليشعرني .. بعليله ومكنوه الذي . انا منه تكونت
    وهناك تغذيت وترعرت
    اناجيك يا وطني .. اناشدك .. فمتى سألتقي بك
    ومتى سأقبل ارضك
    ومتى ساكون اسيرك
    ومتى ستقع قدماي على بطنك
    عندها ساقبلك .. وساقبل كل مخدع منك
    وساوضب نفسي على خدمتك
    لا بل سارعاك .. وساكون خادم وفي في رعايتك
    والسهر على راحتك
    ساقبل كل طيف يمر قربك
    وساصنع اكليل زهور لك
    إنتظرني يا وطني .. انتظرني
    اني قادم .. قادم ..قادم ..
    لأرتوي .. من شغفك
    -----*-----
    بريماااااااااااااااااااااوي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    سقيفة بني ساعدة .
     ما إن علم الأنصار بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى اجتمعوا في سقيفة
     بني ساعدة يتشاورون ولا يدرون ماذا يفعلون، وبلغ ذلك المهاجرين فقالوا :
    نرسل إليهم يأتوننا، فقال أبو بكر بل نمشي إليهم، فسار إليهم ومعه عمر بن
     الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح؛ فتراجع الفريقان الكلام وكثر الجدل واللغط بين
    الفريقين حتى كاد الشر يقع بينهما أكثر من مرة، فقال بعض الأنصار منا أمير
    ومنكم....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    29

    مشاركات الزوار
    سنوات الاحزان .
    سنوات الاحزان

    قبل أن أراكِ وقبل أن أحادثك كنت أعيش مع نفسى
    كانت حياتى سعيدة هادئة كانت بلا أحزان بلا تفكير العشاق
    والآحباب وعندما قابلتك وجدت فى أول الطريق سعادة وحب تنبعث
    منا وفرحة ووجدت بداخلك الإنسانة التى حلمت بها يوماً
    ولكنى وجدت تغير فى مشاعرك وأحاسيسك من تجاهى
    ومن هنا تكون بداية

    سنوات الآحزان

    سنوات لم تجف فيها دموع العين ولو لحظة
    سنوات صرخ قلبى فيها ي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018