تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 512302
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ما بين الألم و الأمل .
    التف الشرود حول القلم ...
    كساه الحزن والالم
    تسمرت الافكار في ركن مظلم كئيب
    بدت كأنها تتوسل خوفا ...
    تتسول املا ...بدت حائرة تائهة...
    بدت كأنها تصرخ و ترتجف ...
    بدت اهاتها كبكاء الاطفال
    اهات تدور و تدور و تدور ...
    لا فائدة لا جدوى....لا احد يسمع او ينتبه
    لا ادري كيف و متى انفصل عنها...
    كيف اسعف نفسي منها
    افكار و تهيؤات و احلام و كوابيس
    مخالبها تبث سما قاتلا .......

    التفاصيل

    مساحة للحديث .


    في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .

    بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
    التفاصيل

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه....

    التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    أنغام الألم .

    كم تمنيت 
    أن أسكن فؤاداً بشوق يحتويني 
     أتطاير حبوراً مع نبض حالم يناغيني 
    وشغاف القلب هي لي ..!!
    هي لي أغلى دثار
    بقرب الوتين يزداد ثباتي ويزداد يقيني 
    أنّي لغيرك لن أكون !!
     كم تطربني نبضات فؤادك 
    كم تطربني نشوة الانتصار 
    سمعت همساً ...
    يرفّ على وجودي 
    و رأيت ابتسامة جذلى...
    تضيء دروبي 
    أتوسد دفء الحنايا
    و أستند على جدران القلب 
    و أحكي للكون قصة
    خطّها بقلمه الأقدار !! 
    كيف لا ..!!
    و حضورك ؟
    يملأ تجاويف القلب حضورك ...
    يسري مع جداول شراييني ...
     متوهجأ ... حانياً ... دفّاق ...
    ينطبع في ثنايا الروح ...
     اسمك ... و عنوانك ...
    و لحن سطورك ...
    *
    أقرئني ...!!
    حروف قصيدة فخر ...
    بالحب تسمو ...
    أقرئني ...!!
     نثراً تتداعى سطوره شوقاُ ...
    و للأمل يرنو ...
    *
    أخشى زماناً ...
    أندثر كذكرى   !!
    و كماضٍ أغدو ...
    أخشى غياب حضوري  !!
     فأكن كشهاب يومض ...
    لكن سريعاً سوف يخبو ...
    *
    أكتبني في ذاكرة الروح 
    حين تتداعى سطوري ...
     من دفتر حياتك 
    وأنتهي كورقة صفراء عاشت حيناً ...
    ترتشف من فيض غصونك
    ثم تخليت عنها ... فشحب لونها
    آآه 
    لقد بتّ تقسو !
    هاك شِعري ممزوجاً بأنيني 
    هاك همسي ...
    فقد كان بالأمس يحكي حنيني 
    تتكثف ذكرياتي و تتراءى لي كماضٍ ...
    سيعبر مع نهر سنيني
    *
    مهلاً 
    لم نسترسل في ألحان الفراق ؟
    لم يطيب لنا عزف أنغام الألم 
    وقرع أجراس الوداع ؟
    دعني أكسر هذا الناي 
    فما عاد يطربني لحن الشجن 
    سأكون لك كل الفصول!!
    في صيفك 
    سأتجذر كنبت الصحراء
     يزيده الجفاف ثباتاً
    أتشبث بجذوري في لفح الهجير ...
    فأظل صامدة ...
    و أظل عنيدة ...
    و أهذي في مسامع الريح أني ...
    عن صمودي ... عن جنوني ..
    لا .. لن ألين!!
    في خريفك
    سأكون إعصارك
    أنثر رملك ... و أثير موجك 
    سأتنقل بين أبعاد الدنا ...
    أرقب وجودك!!
    في شتائك ..
    سأكون غيمة سمائك ...
    تهمي ودق الشوق 
    و ينساب السديم بين ثناياها ...
    يغمر كونك بالسحر 
    سأصمد لرعودك 
    و أتحمل شرر بروقك 
    فأنا متيمة بك 
    حتى في لهيب شعورك!!
    في ربيعك 
    ساكون فراشة دوحك
    أستاف شذى بتلاتك
     و أتراقص فرحاً
    في أرجائك وفي أجوائك 
    سأحلق في مداك ...
    و أهتف لأزهار الروض أني لك 
    وأني بك أهيم!!
     أعرفت الآن
    من العاشق المجنون ؟
    --*--
    التوليب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    المغرب 2000

    مشاركات الزوار
    دموعها
    عندما نحاول أن نطوي صفحات من الماضي رسمت طريقاً من الألم والعذاب , ونحاول أن نرسم طريق جديداً نكتب على صفحاته كلمات لعلها توصلنا إلى السعادة والمحبة بعد أن جرفتها تيارات الهجران.
    فإذا بنا ندرك الحقيقة المرة والواقع الصريح أن الماضي هو جزء من الحاضر لا ينفصل عنه أبداً.
    قبل فترة تركت لي الحياة مواجع وأحزان , استطعت أن أنسى ولو بعضاً من مرارتها آخذاَ على نفسي عهداَ أن أودع صاحبها وأ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017