تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 994546
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    خدك .
    " خدك ملجأ لخدي "
    ماريا واين
    ---*---
    خدك ..
    تلك التفاصيل الناعمة
    الحارة و المرتقبة
    مرحلة وسطى
    و موجعة جداً
    في علاقة ما
    قد تصبح حباً
    أو تصبح
    مشكلة صعبة
    *
    خدك ..
    حيرة مستحيلة الأبعاد
    تتقاسمها أطراف ثلاث
    كل يحاول نسبتها اليه
    اثبات ملكيتها
    مسئوليته الكاملة عنها
    و رعايتها
    حتى تصبح
    محمية للنعيم الخالد
    *
    فيدي ..
    تدعي....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    خيانة و وفاء .
    ·       ذات سهرة قلب ...
    تقابلَ الوفاء و الخيانة ...
    لم يعرفا بعضهما !..
    أشاح كل منهما بوجهه عن الآخر .
    ·       كان الوفاء يستعرض أمام الضيوف ...
    مبتسماً مشرقاً ...
    يصافحهم و يقبلهم .
    ·       بينما كانت الخيانة ...
    تجلس بعيداً بركن مظلم ...
    تراقب الجميع بخوف .
    · ....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    دمعة بكأس عذاب .

    أوشك طيفه
     أن يغيب عن ناظرها
    حينها فرت من عينيها
    دمعه...دمعه حارقه , مزقت احشائها
    *
    هل آن لساكن القلب
    أن يغيب؟هل أتخذ قرار الرحيل؟
    لاحت لعقلها صورا باهته
    من ايام لها حلاوة العمر
    مرت كلحظات...
    كشريط بالي يلفظ آخر الانفاس
    *
    كيف سيمر اليوم
    والقلب يجهش بالنحيب؟؟
    كيف ستشرق للغد شمس
    دون طيور امل لقاء قريب؟؟
    كيف ياعمر ستضمي بك الايام
     و هو عنك بعيد؟؟
    *
    تساؤلات انهمرت على قلبها
    وعقلها و وجدانها...
    لها دوي الطبول
    ونعيق البوم
    وزئير وحوش الغاب
    تعالت صرخات نبضاتها
    تنادي على غائب بعيد ..تصرخ تستغيث
    .مازال هناك أمل..!!!!!
    سألحق به
    سابكي على صدره ...
    استحلفه ان يبقى...!!!
    أبت قدماها ان تطاوعهاتسمرت بالمكان...
    كاد جسدها
    ان يسقط ..
    تصارع ما بين الرغبه والكبرياء..
    حاولت ان توقف نحيبها ..
    ان تستجمع قواها لغد صعيب
    احست بالعالم حولها
    يضيق يختنق يبتلعها في تلاشي
    رأت قلبها يسقط من بين ضلوعها...
    يركض بكل اتجاه
    ينتفض بحركات هيستيريه.
    ثم يسكن بلا حراك او نبض
    أبتعدت خطوة...
    ثم القت عليه نظرة ..
    حاولت ان تمسه بأناملها...
    تراجعت خطوة أخرى
    ثم استجمعت قواها المتهالكه
    وبكل قسوة ...ركلته!!!
    أرتفع عاليا...
    عاليا ثم سقط مفتتا مهشما
    أبتسمت بأرتياح ..
    تعالت ضحكاتها...
    سمعت لها صدى
    يتردد بصدرها المجوف الخالي...
    تحسسته بتأني
    ...ثم أبتسمت بأطمئنان.
    شعرت بشيء بارد يلامس
    وجنتها..استنكرت هذا الشعور...!!!!!!
    تلاحمت اناملها مع ذاك الشيء
    ثم تتالت ضحكاتها عاليا ..!!
    تمزق سكون الكون الصامت حولها..
    فما كان هذا الشيء سوى
    دمعتها الحارقه.
    اندهشت بشده ..
    فقد أكتشفت انها لم تذرف على غائبها .سوى
    دمعه واحده فقط...
    ذابت بكأس العذاب!!
    -----*-----
    بسمة و دمعة


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    خدمة عشرة نجوم

    مشاركات الزوار
    هذا الحُبُّ تعشـقـُـهُ النساء
    هذا الحبُّ تعشقـُـهُ النساء

    مشهدٌ

    يختصرُّ الحبَّ

    ربيعاً أبـديَّـاً

    و يُناضِلْ

    و نداءٌ

    خلفَ لون ٍ

    مغربيٍّ قمريٍّ

    حرثَ الدُّنيا

    زلازلْ

    اغربي عنِّي

    فلنْ يسكنَ

    عشقي

    بينَ هاتيكَ

    المهازلْ

    لستُ كلباً

    كلّما حرَّكهُ

    الجنسُ

    يـُقـاتـلْ

    لستُ في

    زيِّـكِ

    وحياً للرذا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019